الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

شرا يرى الناس أم خيرا يلاقونا

عدد الأبيات : 105

طباعة مفضلتي

شراً يرى الناس أم خيراً يلاقونا

وغافلون همُ أم مستفيقونا

أمضى على الصلح قوم يعبثون به

وقد نأى عنه قوم غير ممضينا

تنفس الصعداء اليوم بعضهمُ

ولم يزل بعضهم أسوان محزونا

هل يعرف الدهر حرباً كالتي شملت

تلك الثمانيَ يتلوها ثمانونا

صناعة هي يعتز الملوك بها

على العباد الأذلاء المطيعينا

أم كانت المرض الموروث في دول

أعيت طبائعها السودُ المداوينا

ما كان أكبر آثام الأنام وما

أزكى وأغلى الضحايا والقرابينا

أين الأسرة والتيجان أسألها

عن الملوك الطغاة المستبدينا

الرافعين على الأشلاء دورهم

المالئين دماً تلك الميادينا

جنت على ملكهم أسلاب غيرهم

فهل تذكر هذا المستغلونا

أمستغيثين من حرب نفرُّ إلى

سلم يزيد هموم المستغيثينا

ففي اليمين عهود الصلح خادعة

وفي اليسار قيود المسترقينا

أين الشروط وأين العاملون بها

أم تلك كانت أباطيل المضلينا

أهذه ثمرات النصر يخرجها

للعاملين الألبّاء البصيرونا

لا غالب اليوم إلا من يعين غداً

ببأسه ونداه المستجيرينا

دانت لعسكر ولسون جبابرة

وأين ما صنعت آراء ولسونا

أغرى البرية باستقلالهم ونأى

عنهم وهُم بالذي أغرى يهيمونا

أيبتغي رجل الدنيا الجديدة ما

لم يرج من قدم الدنيا النبيّونا

وتبدل الأرض غير الأرض متخذاً

ملائكاً برة هذي الشياطينا

هواجسٌ ملأ المستبشرون بها

نفوسهم وتعداها الخليونا

والحق في كل عصر فاقد سنداً

إن لم يجد طلباً بالبأس مقرونا

فذو السلاح هو المرهوب جانبه

إذا انثنى الأعزل المغلوب مغبونا

تغير الناس أخلاقاً ومتجهاً

تغير الأرض تكويناً وتلوينا

صوت القنا والسيوف اليوم يخلفها

صوت العواطف توفيقاً وتأمينا

وللشعوب وقد زالت ضغائنها

فتح المبادئِ لا فتح المغيرينا

عقبى الهزائم بل عقبى المغارم ما

يغدو به ويروح البلشفيونا

تجشّموا في البلاد الظلم وانطلقوا

بعد المظالم أحراراً مغالينا

وما رضوا أن يكونوا بعد قيصرهم

إلا قياصر فيها أو فراعينا

للقوم أعذارهم في كل منقلب

إن أخطأ القوم أو كانوا مصيبينا

ولست أعلم والإنسان متهمٌ

أمصلحون هم أم مستفيدونا

نعم الفريق الذي فوضاه هادمة

بغيَ الفريق الذي سن القوانينا

جنّت بحرية الدنيا العقول فما

أذكى الجنون وما أوفى المجانينا

للإشتراكية العقبى إذا شملت

شتى الشعوب وجاراها المجارونا

فلا الكثيرون ملكٌ للأقلِّينا

ولا الأقلون ملك للكثيرينا

ولا نرى واحداً ملأى خزائنه

بالمغنيات وآلافاً يجوعونا

ولا نرى درة في رأس محتكم

تهفو إليها قلوب المستظلينا

يا نائلين من الحرب العوان سوى

ما كان منتظراً منها ومظنونا

نجوتمُ من رزاياها وما لكمُ

لا تذكرون رفاقاً غير ناجينا

مدوا الحديد لكم في كل مرحلة

وذلّلوا لكمُ أطوادها لينا

ورابطوا لأعاديكم على هدف

وألحقوا النيل بالأردنَّ تأمينا

وقلتم الترك قد جاءوا لغزوكمُ

وقهركم فرددناهم مولّينا

وكم عتبنا على قوم لأجلكمُ

وهم إلينا الأحباء المحبونا

وقلتمُ لم ينل قوم بغير دم

حرية فبذلناه مضحينا

ونال من دمنا في مصر جندُكمُ

ما نال منه عداكم في فلسطينا

فهل غسلتم خطايا الأبرياء به

أم لا تزال خطيئات البريئينا

أتستهينون بالإنسان ماثلكم

وتؤثرون عليه الماء والطينا

هبوا حمى مصر والسودان مزرعة

أيرهق الأجراءَ المستغلونا

ورثتم خصمكم ميتاً وصاحبكم

حياً وما زلتمُ في الأرض تسعونا

وقد ملكتم من العمران ناضره

ورحبه وبذي الشكوى تضيقونا

هل تنكرون عليهم في زمانكمُ

ما أدركوه تجاريباً وتمدينا

جربتمُ مصر في تقييدها زمناً

فجربوا مصر في إطلاقها حينا

أمنتمُ مصر فيما نال أمنكمُ

فأي شيء على مصرٍ تخافونا

وقلتمُ مصر للهند السبيل فإن

ضاع السبيل أضعنا الهند ساهينا

أما إلى الهند إلا مصر من سبلٍ

ملأى شواهين أو ملأى سراحينا

يهدد الهند أهلوه وجيرته

ولا يزال سبيل الهند مأمونا

خافوا سوانا وأعطونا أمانِينا

فما تضرُّ بكم يوماً أمانينا

نلقاكمُ بقلوب المخلصين كما

تلقوننا بقلوب المطمئنينا

مصالح الناس أقوى من عواطفهم

يداً فهم أينما سارت يسيرونا

فلا تدوم حزازات المعادينا

ولا تدوم مودات الموالينا

وطالما عاد خصمُ القوم صاحبَهم

وطالما أحسن العقبى المسيئونا

عسى الذي منح الألمان سلمَكمُ

ينسيكم أثر الماضي وينسينا

عسى مبدل بأسَ الروم مرحمةً

للترك يرضيكم عنا ويرضينا

وإن شبراً لِذي حقٍّ لأفضلُ من

مقاطعات البغاة المستبيحينا

وإن فرداً لذي ملكٍ يبر به

خير له من جماعات يثورونا

عن أي شيء لمصرٍ تسألون وقد

هزت مسائل مصر الهند والصينا

بالسيف والنار يدعو الناس جندكم

وتطلبون من الصرعى مجيبينا

ضعوا السلاسل عنا واطلبوا جدلاً

تروا أدلة مصرٍ والبراهينا

وربما قبلت دعواكمُ دولٌ

وأهل مصرٍ أباة غير راضينا

ليت الذي حرم الألمان غايتهم

أخاف قوماً سواهم لا يبالونا

وليت من زاد قوماً قوة وغنى

يرعى ويحرس أقواماً مساكينا

أتسفكون لمظلوم دماءكمُ

وبالكلام على عانٍ تضنّونا

وهل وفيتم بميثاق لمصرَ كما

رعيتمُ العهد للبلجيك موفينا

كم أعجبتكم من الأحرار عزتهم

كانوا موالين أو كانوا معادينا

فهل ذكرتم وأكبرتم لنا غرضاً

كما ذكرتم وأكبرتم وشنطونا

كم أنجب البطل الأحداث عالية

وأنجب الحدث الأبطال عالينا

كنا أمانة دهرٍ عندكم وأتى

وقت الأداء فهل أنتم مؤدونا

وقد أقر لمصرٍ كل منتصف

بحق مصر فهل أنتم مقرونا

وقد أصرت على استقلالها فعلى

أيّ المآرب أصبحتم مصرينا

أواهبون لمصرٍ كل ما طلبت

أم آخذون بمقدار ومعطونا

وإن رفعتم عن الوادي حمايتكم

فما اسم لاحقها فيما تسمونا

وإن تروا بدلاً منها محالفة

فمن لنا بضمانات المساوينا

إنا لنعجز عن حق الحليف وعن

حق الشريك وأنتم تستزيدونا

وما مجاورة الأقوى وشركته

إلا كما جاور العصفور شاهينا

ادعوا بني مصر أنداداً لكم ودعوا

ولاة مصر ملوكاً أو سلاطينا

وغادروها لأكفاءٍ تجاربُهم

تغنيهمُ عن تكاليف المشيرينا

يفدون مصر وإن شاكت منابتها

وإن جرى نيلها مُهلاً وغسلينا

وإن تدفق في البيداء منصرفاً

وإن أقام وراء السد مخزونا

أحرار مصر تباريهم حرائرها

ففاديات كما نرجو وفادينا

مصليات يجارين المصلينا

مزكيات يجارين المزكينا

وهل رأت مصر قبل اليوم دعوتها

تثير للنجدات الخرَّدَ العينا

خضن السعير إلى الشأو الخطير وما

حملن إلا التحايا والرياحينا

وكلما راعت الأهرام مرعدة

أرحن ما ارتاعها شدواً وتلحينا

هذي مظاهر إيمان النفوس وذا

حق الجهاد وهذي روحه فينا

أمستعدون للتوفيق بينكم

وبيننا اليوم إنا مستعدونا

تعطوننا مثل ما تعطون أنفسكم

فتستريحون منا أو تريحونا

موكولة لسجايانا علائقنا

وما مرافقنا إلا بأيدينا

نودكم أمة في الأرض طيبة

ولا نود المعزّين المذلينا

أولى لكم ولكل الناس أنكمُ

كما نكون على الحسنى تكونونا

يا جامعين وراء البحر أمرهمُ

ورائحين بنجوى مصر غادينا

باقون أنتم على العهد الوثيق كما

أنَّا على العهد والميثاق باقونا

سافرتمُ وقلوب المخلصين لكم

وبالرجاء إلى الوادي تعودونا

الحق في كل واد واجد سنداً

أضحى بلندن أو أمسى ببرلينا

وحبذا سعيكم في كل مملكة

وحبذا أهل مصر المستقلونا

من لم ير اليوم في العمران موضعه

لم يلق في غده دنيا ولا دينا

ونحن أولى بأن ترعى مواطننا

نوفي المكاييل فيها والموازينا

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف

تصنيفات القصيدة