الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

قد دعاه الحمى به مستجيرا

عدد الأبيات : 17

طباعة مفضلتي

قد دعاه الحمى به مستجيرا

من قتال العدى فلبى مجيرا

عسكريٌّ تملكت قلبه حس

ناء أضحى بحبها مشهورا

فنأى طائعاً وما اعتاد أن يب

قى على النأي عن سليمى صبورا

غير أن الفتى رأى نجدة الأو

طان عند الحسناء فوزاً خطيرا

باشر الحرب والهوى يبعث الإق

دام في قلبه فيسطو مغيرا

سابحاً في الدماء يلقى عسير ال

أمر في حومة الكفاح يسيرا

صائلاً يضرب الرقاب بسيف

جائلاً بالقنا يشق الصدورا

بينما العسكري يزأر كالضر

غام في أوجه الأعادي زئيرا

وقعت عينه على غادة تح

مل في كفها لواء صغيرا

فتدانى منها فآنس فيها

شبهاً من جمال سلمى كبيرا

ثم صاحت به وألقت عليه

عظة كان وقعها مشكورا

كم تميت العدى أما فيهم مث

لك صب يصلَى بمثلي سعيرا

فارتمى خائر القوى مستكيناً

ولقد كان قبل ذاك جسورا

أسليمى أدهشتني لم جئتِ ال

آن في موقف غدا مستطيرا

جئتُ أرجوك أن تكفَّ عن الضر

ب وأن ترحم العدو الكسيرا

فمضى العسكري عن حومة الحر

ب مجيباً رجاءها المبرورا

هكذا إمرة الغواني على المر

ء لها قدرة تذل القديرا

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف