الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

وطني أنت الحبيب الدائم

عدد الأبيات : 32

طباعة مفضلتي

وطني أنت الحبيب الدائمُ

لك في قلبي المقام الأشرفُ

وغرامي بك طبع لازمُ

سرني أني به متَّصفُ

لك أسعى دائباً مجتهدا

برجاء ثابت مقتدرِ

لا أبالي في طريقي أبدا

طال ليلى أو تمادى سهري

وإذا قدر لي عنك ارتحالْ

كنت مجبوراً عليه مكرها

وإن امتد بي البعد وطالْ

لم يزدني بك إلا ولها

فيك ما أنشده من غزلِ

ظنه السامع في ذات دلالْ

مفصحاً عن حبك المشتعلِ

في فؤادٍ ليَ لا يشكو اشتعالْ

وعلى حسنك أبدى الحذرا

من عدو طامح العين عنيدْ

يبتغي الشر ليقضي وطرا

دونه جيشك ذو البأس الشديدْ

وطني أفديك بالروح إذا

مسَّك الدهر بسوء لا يطاقْ

وأرى اللذة في دفع الأذى

عنك بالنيران والبيض الرقاقْ

فيك أديت حقوقاً للهوى

طوع ما يقضي به سكر الشبابْ

مطلق الرغبة مشتد القوى

آخذاً من كل ما لذ وطابْ

في رفاق كمصابيح الدجى

أو لآلي التاج أو زهر الربى

فتية أهل سماح يرتجى

ودُّهم لا يعرفون الغضبا

كم تثنينا بأغصان شدا

فوقها الطير بلحن مطربِ

وتلاعبنا برملات بدا

نورها يبهر مثل الذهبِ

وترامينا بزهر كم شفى

بشذاه قلبَ صبٍّ عاشقِ

وأدرنا بيننا كأساً صفا

لونها مثل الزمان السابقِ

أي خيراتك عندي أذكرُ

إنها أكبر من أن تحسبا

هل إذا قضَّيتُ عمري أشكرُ

فضلها أقضي لها ما وجبا

دمت يا نيل أبر الأنهرِ

بنفوس كم رأت منك وفاءْ

دمت تجري يا شبيه الكوثرِ

مهدي الوادي هناء ورخاءْ

دمتِ يا صحراءُ ميدانَ الجنودْ

بين قطريكِ اللذينِ اتحدا

مظهراً للبأس من بيض وسودْ

يضمن النصر لنا والسؤددا

يا لواء العز إني أعشقُ

نورك الساطع يا شكل الهلالْ

مهجتي مثلك باتت تخفقُ

كلما هبت جنوب أو شمالْ

مصر يا مسقط رأسي دمت في

حوزة العباس حاميك السعيدْ

الأمير العادل المؤتلفِ

بالإمام المرتضى عبد الحميدْ

جادت السحب ثراك الطيبا

وسقت واديَكِ الخصب الوسيمْ

وسرت فيك تراويح الصبا

ونمت فيك أساليب النعيمْ

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف

تصنيفات القصيدة