الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

أرقت ومثلي لو تذكر يأرق

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

أرقت ومثلي لو تذكر يأرقُ

فكاد فؤادي لوعةً يتمزقُ

وبت أعاني ليلة غاب نجمها

سوى شرر من جانب الصدر يبرق

أنست به لولا لظى لا أطيقه

بقلبيَ يُذْكيه الهيام فيحرق

وأبكي بدمع دافق غير مطفئٍ

سعيراً ولكني به بت أشرق

سهاد أقاسيه فلا الدمع نافع

ولا النجم منظور ولا الليل مشفق

ولا النوم ميسور ولا الفجر طالع

ولا الصبر مقدور ولا الفكر مطلق

ولا أنا إن أشك الهموم بمهتد

إلى سائل عن حالتي يترفق

وما اغتال أمني غير رفقي بموطني

وخوفي عليه من نسور تحلق

وقومي نيام غافلون ولو مشوا

على الأرض إن أنذرتهم لا يصدقوا

أفيقوا فقد كان الزمان لسكركم

يتمم فيكم كيده ويحقق

أترضون ذلاً ليس يرضى بمثله

سوى مستكن حوله الهول محدق

بني الشرق لولا جهلكم وضلالكم

وضعفكمُ ما دان للغرب مشرق

تعلقتمُ بالمهلكات وإنما

يكون بأسباب النجاة التعلق

أما لكمُ من صوت مثليَ واعظ

أما لكمُ من زجر مثليَ مقلق

أخاف عليكم حادثاً متوقعاً

يسد عليكم سبْلَكم ويضيق

أعدوا له حصن الدفاع لتحفظوا

حياتكمُ منه ولا تتفرقوا

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف