الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

آن للشاعر إطلاق العنان

عدد الأبيات : 31

طباعة مفضلتي

آن للشاعر إطلاق العنانْ

ليوفِّي حق هذا المهرجانْ

وأغالي في امتداحي ملكاً

ليَ في دولته خير مكان

ألهمتني كل معنى باهر

فيه أخلاقٌ وأوصافٌ حسان

أنكر القوم اعتقادي أنه

قادر في قبضتيه المشرقان

أنا لا أضمر سوءاً وكفى

أن شعري لفؤادي ترجمان

هل أراه عاجزاً عن نيل ما

لم ينله أبواه السابقان

وهو عون الدين والمولى الذي

نصر السلطان في هذا الزمان

وأطاعته البرايا وبدا

حكمه العادل فيهم واستبان

قام بالأمر فما كان سوى

ما ابتغته في الأعادي الدولتان

وأجار الملك من غاصبه

وكفى الأوطان شر الحدثان

ثاقب الرأي حكيم حاذق

يظهر الشدة حيناً والليان

وله في كل يوم همة

وندى تثنى عليه الأُمَّتان

يا شباب الملك يا بهجته

دمت للملك رجاء وأمان

إن عرشاً تتجلى فوقه

لَمقامٌ يشتهيه النيِّران

وحساماً تنتضيه غازياً

لَنذيرٌ يتقيه الثقلان

ومناراً تبتنيه عالياً

لِهُدى الناسِ لَباقٍ غير فان

إن مصراً لعروسٌ زفَّها

وحلاها عيدك الأسنى وزان

فهي في حليتها باهرة

تملأ الأنفس أنساً وافتتان

لك ماضيها وآتيها كما

لك غالي تاجها والصولجان

ولك النيلان ينسابان بال

خير في قطرين صارا كالجنان

وحصون وجيوش عودت

مصر أن تنصر في الحرب العوان

ولواء تنشر الأمن به

وارف الظل شديد الخفقان

يا ابن توفيق أجب دعوة من

لم يروا غيرك مولى مستعان

ولما تنويه في الأرض انتهز

هذه الفرصة إن الوقت حان

وانصر الشرق على أعدائه

فلقد دان بنوه منذ دان

فهو لا يرضى مليكاً آمراً

غير من يحمى حماه أن يهان

واملأ الواديَ بشراً ورضاً

لوفود الشكر من قاص ودان

وارع شعباً طائعاً مستسلماً

حبه فيك تجلى للعيان

ومن الصدق مغالاتيَ في

مدحك المعجز أبطال البيان

ومحال أن تراني غافلاً

عنك يوماً أو يقول القوم خان

فتحكم في زمان خاضع

لك بالعيدين نادى بشريان

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف

تصنيفات القصيدة