الديوان » العراق » أبو المحاسن الكربلائي » سرى فيا أهلا بمسراه

عدد الابيات : 50

طباعة

سرى فيا أهلا بمسراه

طيف خيال بت ارعاه

خاض دجى الليل على رقبة

تهديه انوار محياه

حيا فاحياني بتسليمة

قبلت من وجدي بها فاه

كم من جميل حسن وقعه

طيف جميل الوجه اسداه

اهيف قد عانقت من قده

غصناً يقل البدر اعلاه

حلو التثني بت طول الدجى

نشوان من خمر ثناياه

يبسم عن ذي اشر بارد

قد مازج الشهد حمياه

منعم يجلو لعشاقه

شقائق النعمان خداه

في الشمس والبدر وريم النقا

نظائر منه واشباه

قد صاغه الحسن كما يشتهي

فما احيلاه وابهاه

واسود الخال إذا لاح لي

فداه قلبي بسويدان

ريم إذا سدد الحاظه للرمي

لا تخطي رماياه

يا قلب كم هذا التصابي أما

يهاك عنه طول بلواه

تطرب للربع إذا ما سرت

ريح الصبا وهناً برياه

وتذكر الالف فتبكي أسى

وآفة المغرم ذكراه

لا عروة لاقى بعفرائه

وجدي ولا قيس بليلاه

سقاك يا عهد الحمى عارض

يروى مغانيك بسقياه

كم لذة فيك نعمنا بها

وطيب عيش قد خلسناه

عصر به نلنا المنى وانقضى

فجهدنا ان نتمناه

ان لم تدم أيام لذاته

الا كطيف جد مسراه

فقد سعدنا بزمان به

سلطان عدل نتولاه

عبد الحميد الملك المرتدي

علا به خصصها الله

خليفة يشرق نور الهدى

للناس من ضوء محياه

فاق ملوك الأرض طراً فهم

لا انصفوا بعض رعاياه

حمى عرين الملك في بأسه

فكل ليث يتحاماه

إذا انتضى بيض الضبا اصبحت

محمرة من دم اعداه

والدهر منقاد لأحكامه

يأمره طورا وينهاه

يعطى فتجنى ثمرات العلا

واليسر من روض عطاياه

يا من يهز المجد اعطافه

تيهاً إذا نحن نسبناه

قد طلع السعد بأفق الهنا

ملتمعاً حتى اجتليناه

برتبة شماء قد اهديت

من ملك جلت هداياه

خريدة عذراء لم تلق من

كفو لها غيرك ترضاه

فاقبلت والشوق يهفو بها

إلى فتى تحمد لقياه

ترتاح ان عن لها ذكره

كانها من قبل تهواه

حتى إذا حلت به آنست

ازهر يحوى العز برداه

مهذب تلتذ اخباره

بالنقل اسماع وافواه

ابيض في الذروة من هاشم

بيض منيرات سجاياه

زكا له من غالب محتد

رف على الجوزاء فراه

قد ضمنت ري الثرى كفه

فاخضرت الأرض بجدواه

واطلع الروض ازاهيره

باسمة تشكر نعماه

يخجل جاري السيل من جوده

خجلة من في المجد جاراه

لو سبقت أيامه حاتماً

ولو بيوم ما ذكرناه

أولع بالمعروف إذا لم يجد

مالم يجد طعماً لدنياه

إذا نبا دهر هتفنا به

أو نابنا خطب دعوناه

ندعوه للجلى فندعو فتى

تسهر للراقد عيناه

يا قمر النادي وشمس العلا

وكوكب الساري ومأواه

لو كنت في سلك الثنا ناظما

دراري الأفق وجوزاه

ما كنت في اهدائه بالغاً

من شكر احسانك ادناه

وحسن ظني بك يا سيدي

بوجه لطف تتلقاه

ولا يكن عهدك بعد الحمى

عهد هوى كنا عهدناه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو المحاسن الكربلائي

avatar

أبو المحاسن الكربلائي حساب موثق

العراق

poet-Abi-al-Mahasin@

270

قصيدة

6

الاقتباسات

433

متابعين

محمد الحسن بن حمادي بن محسن بن سلطان آل قاطع الجناجي، وهم بطن من آل علي، وتنتمي هذه القبيلة إلى مالك الأشتر النخعي. شاعر فحل من شيوخ كربلاء. ولد وتعلم ...

المزيد عن أبو المحاسن الكربلائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة