شعر الحارث بن حلزة - واعلم بأن النفس إن عمرت

 وَاعلَم بِأَنَّ النَفسَ إِن عُمِّرَت

يَوماً لَها مِن سَنَةٍ لاعِجُ

كَذاكَ لِلإِنسانِ في عَيشِهِ

غالِيَةٌ قامَ لَها ناشِجُ

المزيد من اقتباسات الحارث بن حلزة

واعلم بأن النفس إن عمرت

 وَاعلَم بِأَنَّ النَفسَ إِن عُمِّرَت
يَوماً لَها مِن سَنَةٍ لاعِجُ
كَذاكَ لِلإِنسانِ في عَيشِهِ
غالِيَةٌ قامَ لَها ناشِجُ

فإذا طبخت بناره نضجته

 فَإِذا طَبَختَ بِنارِهِ نَضَّجتَهُ
وَإِذا طَبَختَ بِغَيرِها لَم يَنضَجِ

معلومات عن: الحارث بن حلزة

avatar

الحارث بن حلزة

17

قصيدة

2

الاقتباسات

479

متابعين

الحارث بن حلزة واسمه الحارث بن ظليم بن حلزّة اليشكري، من عظماء قبيلة بكر بن وائل، كان شديد الفخر بقومه حتى ضرب به المثل فقيل «أفخر من الحارث بن حلزة»، ولم يبق لنا من أخباره إلا ما كان من أمر الاحتكام إلى عمرو بن هند (في 554 - 569 م) لأجل حل الخلاف الذي وقع بين قبيلتي بكر وتغلب. توفي سنة 580 م، أي في أواخر القرن السادس الميلادي على وجه التقريب.

المزيد عن الحارث بن حلزة