الديوان » الأردن » حبيب الزيودي » يا عمد البيت

(إلى ولدي محمد)
لصوتكَ،
حين تنادي عليّ
من الباب: بابا
حنينٌ تهشُّ له الروح
يملؤني نشوةً وخدرْ
وحين تُلَوِّحُ لي بالوداعِ صباحاً،
تُلَوِّحُ فيَّ الضلوع
وأمضي وكلّي حنينٌ إليكَ،
أنا عشتُ يا قمري كل عمري بغير قمرْ
فمُدَّ يديكَ وكن لي
المدى
والندى
والنظرْ
وغسِّلْ بصوتِكَ
بالكركرات، غباري
وعَمِّر إذا طوّحتني الرياحُ العتيّةُ داري
**
تشردتُ في كلِّ أرضٍ
فكن لي المقامَ
وكن لي البلدْ
ويا عمدَ البيتِ لا كان بيتٌ
إذا لم تكن أنتَ فيه العمدْ
ويا ولدي جعتُ لكنني
ما مددتُ يدي
وطأطأَ غيري
وما قلتُ للخبزِ يا سيّدي
فغمّسْ إذا جعتَ يا ولدي
بالإباء رغيفَكْ
ونم مع وحوشِ البراري
ولا تجعلِ الذلَّ يوماً مضيفَكْ
**
ويا ولدي سوف أمضي
فكن أملي في الحياة الذي أرتجيهْ
وإن أودت الريحُ بي
دُقَّ وشمي
فأجملُ شيءٍ على هذه الأرض
أن يحملَ المرءُ وشمَ أبيهْ
ويا ولدي
تحت هذا التراب
وجوه الأحباء غابت
فما اخضرّت الأرضُ إلا
لأن الوجوهَ الحبيبةَ صارت نباتا
وما عاشت الأرضُ إلا
لأنهمُ وهبوها الحياةَ
فعشْ سندَ الفقراء
وكن لليتامى أباً طيّباً
وكن للعطاشى فراتا
**
وشرِّعْ إلى الناس بابكَ يا ابني
وأوقد لهم آخرَ الليل نارَكْ
وأولم لضيفكَ
وارفق بجارِكْ
وإن ولّتِ الخيلُ مدبرةً
عن غبار المعارِكْ
فعمّدْ ترابَ بلادكَ بالدمِ
لستُ أباكَ إذا لم تمتْ دون دارِكْ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حبيب الزيودي

avatar

حبيب الزيودي حساب موثق

الأردن

poet-Habib-Al-Zeyoudi@

26

قصيدة

67

متابعين

وُلد الزيودي في الهاشمية بالزرقاء عام 1963 وأكمل الثانوية العامة في مدارسها وحصل على البكالوريوس في الأدب العربي من الجامعة الأردنية عام 1987 والماجستير في الأدب والنقد من الجامعة الهاشمية ...

المزيد عن حبيب الزيودي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة