ما بكيتُ على حجرٍ حتّت الريح أطرافه
ما بكيتُ على شجرٍ ذابلِ
أو على امرأةٍ نقضت وعدَها
ولم يعد الوصلُ بعد الصبا شاغلي
ما بكيتُ على قمرٍ آفلِ
ما تمسّحتُ بالدارِ عند الرجوعِ
ولا عدتُ أطلبُ غفرانَ أطلالها
أنا طللي داخلي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حبيب الزيودي

avatar

حبيب الزيودي حساب موثق

الأردن

poet-Habib-Al-Zeyoudi@

26

قصيدة

22

متابعين

وُلد الزيودي في الهاشمية بالزرقاء عام 1963 وأكمل الثانوية العامة في مدارسها وحصل على البكالوريوس في الأدب العربي من الجامعة الأردنية عام 1987 والماجستير في الأدب والنقد من الجامعة الهاشمية ...

المزيد عن حبيب الزيودي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة