أبعدْ ظلالَكَ عن كلامي ... إني عبدتكَ ألفَ عامِ
ما مسَّ برقُكَ حين فجفجَ في السماء سوى عظامي
أبعدْ غمامَكَ عن حقولي فهي تستسقي غمامي
اليومَ لي لغتي وترعى في مفاليها رئامي
واليومَ لي باعي وإيقاعي يفيضُ على كلامي
واليومَ لي قمحي وحوراني وعمّاني وشامي
واليومَ لي وشمي وباديتي وقطعاني أمامي
** **
خَلَّفْتَني وحدي أجوسُ الأرضَ و البيدَ الظوامي
أعماميَ الحسّادُ خلّوني لأخوالي اللئامِ
نصبوا خيامَكَ ليس حبّاً فيكَ واجتثّوا خيامي
قد أنكروا زهوي عليّ وحاربوني في طعامي
ولذا قتلتُكَ في نهاري واحتضنتُكَ في منامي
وشممتُ جرحَكَ في ثيابي واتّقادكَ في ضرامي
** **
هلكتْ سدومُ وذاك ميشع عند باب السور دامي
نامت بأحضان المرابي وارتضت ودَّ الحرامي
أفديكَ لولا اثنان في بيتي يعلُّهما سقامي
يتلهّفان لما أجيءُ به كأفراخِ الحمامِ
لجعلتُ قبل حطامِ معبدها وقلعتها حطامي
** **
وشممتُ عطرَكَ في ثيابي واتّقادَكَ في غرامي
في كلِّ فاترةِ العيونِ وكلِّ فاترةِ القوامِ
وزهوتُ زهوَكَ كلما أرويتُ ظمأى من هيامي
ولثمتُ كفَّكَ كلّما جرَّدْتُ ظبياً من حزامِ
وخلطتُ في سكري وعربدتي الحلالَ مع الحرامِ
** **
ندّانِ نحن اليوم يا أبتي على سفح الكلامِ
ندّانِ فاشربْ من مُدامِكَ جرعةً واتركْ مُدامي
ندّانِ لا تغضبْ إذا صلّيتُ وحدي يا إمامي
إن كان نجدٌ مبتغاكَ اذهبْ لنجدَ أنا تهامي
واعذرْ إذا طاشتْ سهامُكَ كلما صابت سهامي
وافخرْ فقد بلغت خيولي قبل موعدها مرامي
لم أختتمْ فيكَ القصيدةَ بعد يختمها ختامي
سيظلُّ حزنُ الميم في روحي يرنُّ وفي عظامي
** **

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حبيب الزيودي

avatar

حبيب الزيودي حساب موثق

الأردن

poet-Habib-Al-Zeyoudi@

26

قصيدة

73

متابعين

وُلد الزيودي في الهاشمية بالزرقاء عام 1963 وأكمل الثانوية العامة في مدارسها وحصل على البكالوريوس في الأدب العربي من الجامعة الأردنية عام 1987 والماجستير في الأدب والنقد من الجامعة الهاشمية ...

المزيد عن حبيب الزيودي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة