بيت سلمان –عم أبي
ما يزال وإن غاب صاحبه،
مشرعاً
وكثيرُ العمدْ..
قريبٌ على الدرب للقاصدين
وصوت المهابيش في ركنه ما خمدْ..
الوحيد الذي عندما يرقد الناسُ في ليلهم
ما رقدْ..
كلما نبح الكلب ليلاً
على طارقٍ في الدروب، استندْ..
والوحيد الذي مات من غير أن تنتشي
أذناه بزغرودةٍ،
أو يشمَّ الولدْ..
ليته كان يعرف أنك من دونهم
ستزور تُرابَهْ..
ومن دون أبناء عمِّكَ سوف تكون
وريث عذاباتِه
ووريث الربابَهْ..
** **

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حبيب الزيودي

avatar

حبيب الزيودي حساب موثق

الأردن

poet-Habib-Al-Zeyoudi@

26

قصيدة

13

متابعين

وُلد الزيودي في الهاشمية بالزرقاء عام 1963 وأكمل الثانوية العامة في مدارسها وحصل على البكالوريوس في الأدب العربي من الجامعة الأردنية عام 1987 والماجستير في الأدب والنقد من الجامعة الهاشمية ...

المزيد عن حبيب الزيودي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة