في ناي الراعي قمحْ
ينثرهُ كلَّ مساءٍ
لحماماتٍ سمرٍ يهدلنَ على السفحْ
**
في ناي الراعي بيت
لفتاةٍ حين تمرُّ به تبطئُ في السير
وتكسرُ إبريقَ الماءِ
وحين تعودُ إلى المنزل
تلتهمُ المرآة
في الناي،
أصابعُ ظامئةٌ للحبْ
ما مرّت في بال الراعي امرأةٌ
إلا فكَّ بها أسرارَ الثوبْ
**
في ناي الراعي بوحٌ وكلامْ
وشرودٌ يوقظه منه
نباحُ الكلب على الأغنامْ
**
في ناي الراعي كلُّ الدنيا
إلا نايُ الراعي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حبيب الزيودي

avatar

حبيب الزيودي حساب موثق

الأردن

poet-Habib-Al-Zeyoudi@

26

قصيدة

11

متابعين

وُلد الزيودي في الهاشمية بالزرقاء عام 1963 وأكمل الثانوية العامة في مدارسها وحصل على البكالوريوس في الأدب العربي من الجامعة الأردنية عام 1987 والماجستير في الأدب والنقد من الجامعة الهاشمية ...

المزيد عن حبيب الزيودي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة