أكتبُ يا قديسّةْ
لأقنعَ الناسَ بأن لا فرقَ
بين صوتكِ العذب
وجرس الكنيسةْ
أكتبُ حتى أحرسَ الشغبْ
والورد في عينيكِ
حتى أقنعَ الندامى
أنّ النبيذَ مرَّ بالعيون السود
قبل أن يمرَّ بالعنبْ
أكتبُ عن عينيكِ فالكتابةْ
حين تكونُ عنهما تصيرُ غابةْ
تأوي العصافيرُ إلى أشجارِها
ويستريحُ في ظلالها الغجرْ
أكتبُ يا ربابتي للناس عن علاقة الشاعر بالربابةْ
ليعرفوا أن الذي بينهما أكثر من طربْ
بينهما يتمٌ وألفةٌ وحبْ
بينهما شجرْ
**
الشعرُ ليس قولَنا الموزون
وليس قولنا المقفّى
لكنه الوجوم حين ينتهي عالمنا في مصعد البنايَةْ
في لحظةٍ نذوبُ فيها رقّةً وخوفا
والشعرُ ليس صورةً نعصرها من الكلام
أو عبارةً بهيّةْ
لكنّه تلبُّكُ العيونِ بعد قُبلةٍ عفويّةْ
وطائرٌ ما جرّبَ التحليقَ إلا في سماءِ الحبِّ والحريّةْ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حبيب الزيودي

avatar

حبيب الزيودي حساب موثق

الأردن

poet-Habib-Al-Zeyoudi@

26

قصيدة

13

متابعين

وُلد الزيودي في الهاشمية بالزرقاء عام 1963 وأكمل الثانوية العامة في مدارسها وحصل على البكالوريوس في الأدب العربي من الجامعة الأردنية عام 1987 والماجستير في الأدب والنقد من الجامعة الهاشمية ...

المزيد عن حبيب الزيودي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة