أنهضُ الآن من الكهفِ
ومن صمت الدروب الكالحةْ
من شقوق الأرض في بطن الصحارى المالحةْ
هذه الأرض التي أنثر أقماري
على عتم لياليها
وتكسو عريَها روحي
وفي وديانها أركض برياً
حصاناً لم يلامس ظهره السرج
ولم يرع سوى عشب الجبالْ
حافياً يركضُ
لم يشرب سوى ماء الينابيع
واصوات الطيور الصادحةْ
ويغني لغزالات الشمالْ
ولظبيات الجنوب السارحةْ
في عيون الشجر الذابلِ
شاهدتك يا وطني النازف. في دمع الأغاني
وسكاكين اللصوص الذابحة
فقرأنا الفاتحة
أنا
والأشجار
والريح
قرأنا الفاتحةْ
إنما الحمد لن يحمل للبلوط قلباً ثانياً في صدرِهِ
ولمن يجعل ماء النهر دمعاً في الوريدْ
إنما الحمد لمن لا ينحني للريح
من يجعل حبَّ الأرض إن تاهت به الأمواجُ
مرساه الوحيدْ
أيها الطالعُ من حزن الصبايا
ودموع الأمهاتِ
نحن أن شح على قنديلك الزيتُ.
سكبنا دمنا فيه ليجلو الظلماتِ
فكن الفاتح أبواب النهارِ
وكن السيف الذي يحرس احلامَ الصغارِ
وكن الفارسَ
والعاشقَ
واجعل عشبنا ناراً إذا مرت به خيلُ الغزاةِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حبيب الزيودي

avatar

حبيب الزيودي حساب موثق

الأردن

poet-Habib-Al-Zeyoudi@

26

قصيدة

13

متابعين

وُلد الزيودي في الهاشمية بالزرقاء عام 1963 وأكمل الثانوية العامة في مدارسها وحصل على البكالوريوس في الأدب العربي من الجامعة الأردنية عام 1987 والماجستير في الأدب والنقد من الجامعة الهاشمية ...

المزيد عن حبيب الزيودي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة