الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

هي البدر من سنة البدر أملح

هي البدر من سنة البدر أملح

وغرتها من غرة الصبح أصبح

منعمة تسبي العقول بصورة

إلى مثلها لب الجوانح يجنح

كأن الظباء العفر يحكين جيدها

ومقلتها في حين ترنو وتسنح

كأن اهتزاز الغصن من فوق ردفها

قضيب بأعلى رملة يترنح

تعلمت من حبي لها عزة الهوى

وقد كنت فيه قبلها أتسمح

وهيج نار الوجد والشوق قولها

أحتى إلى الجوزاء طرفك يطمح

فلا جفن إلا ماؤه ثم يسفح

ولا نار إلا زندها ثم يقدح

وما علمت أني إذا شفني الهوى

إليها بدعوى الصبر لا أتبجح

وأن اعترافي بالتأخر حيث لا

يقدمني فضل أجل وأرجح

ألم تر فضل الصالح الملك لم يدع

على الأرض من يثني عليه ويمدح

كأن مساعي جملة الخلق جملة

غدت بمساعيه الحميدة تشرح

تجمع فيه ما تفرق في الورى

على أنه أسنى وأسمى وأسمح

يرجى الندى منه فيغني ويسمح

ويخشى الردى منه فيعفو ويصفح

وقافية تجلوه غرائب فضله

فتعرب عن فصل الخطاب وتفصح

بديهته تذري بكل روية

وتبدي عوار المحسنين وتفضح

وكم بين فياض البديهة سابق

وآخر يكدي فكره حين يكدح

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس