الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

حسبت الدهر في ولدي

حسبت الدهر في ولدي

يساعدني ويسعدني

أو الأيام تنعشه

من الأسقام والمحن

وأن الموت يمهله

ويحنو لي ويرحمني

فخان الدهر والأيا

م أبت للأنس يرفقني

وخاب رجاي في أملي

وفي ولدي وفي زمني

سأبكي ما استطعت على

بني كان يألفني

وكنت به وكنت له

مثال الروح في البدن

فصار جاور الديما

س رهن اللحد والكفن

وقد كان الفؤاد له

محلاً دون ذا السكن

وفرق شملنا زمن

بثأر العيش يطلبني

فكم دهري يعاندني

ويفضحني ويثكلني

فيا ويلي ويا حربي

ويا همي ويا حزني

ترحل ثم خلفني

ونار الشوق تقلقني

فمنذ غدا وفارقني

فلم ألتذ بالوسن

فما أنسى أنامله

وكفاه تصافحني

ويرنو لي بمقتله

ويدنو لي يودعني

وقد جد الحمام به

كجد السير بالظعن

أكاد إذا تخيل لي

خيال منه يطرقني

أحن ولا أفيق لمن

يحدثني ويردعني

أحس لمهجتي شرراً

يكويها ويلذ عني

فليت فمي إذا ضحكت

به سني يفارقني

وليت إذا رأت عينا

ي طفلاً لا تساقبني

وفي خدي تسيل عمى

فلم أرها ولم ترني

وليت إذا وعت أذني

حديثاً لا يصاحبني

وليت الموت عاجلني

وليت الدهر أهلكني

ولم أره على ألأعوا

د مرتحلاً عن الوطن

فهمي قد برى جسدي

وأضناني وأنحلني

إلى إسماعيل أشواقي

تزيد على مدى الزمن

وإسماعيل لي شغل

عن اللذات يشغلني

وإسماعيل لا أسلوه

حتى الموت يصدعني

سأبكيه وأندبه

بنوح زائد الشجن

كما قمرية ناحت

ببغداد على غصن

وأبقى بعده أسفاً

مدى الأيام والزمن

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر الهزج


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس