الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

شد المناطق يثني عطف مخمور

شد المناطق يثني عطف مخمور

ظبؤٌ من الترك في الحاظ يعفور

ولاح تحت ظلال الشعر مبتسما

فخلت صبحا اضا في جنح ريجور

من فيه بات يعاطيني وريقته

راحا محببة في كأس بلور

تذهبت وجنتاه حين مازجها

من ذوب كأس حمياه باكسير

هواه لي مطلب غارت موانعه

لأن من خصرة لي باب تغوير

والجسم والشعر لي ابدى مطابقة

فهمت ما بين ممدود ومقصور

اسال دمعي وقد ابدى تبسمه

فرقّ شعري بمنظوم ومنثور

يجرّ ذبل الصبا المرفوع من مرح

واحيرتا بين مرفوع ومجرور

يحكي جنى النحل بالريق الرحيق وبال

خصر المهفهف او ساط الزنابير

الله اكبر اذ يبدو ولا عجب

يا صاح من رؤية الاقمار تكبيري

مبقل الخد قد راعيت عارضه

بعارض من سما الاجفان ممطور

رشا تجمع من غصن ومن قمر

وصيغ رباه من مسك وكافور

تضيء غرته من تحت طرته

كما تضيء الليالي بابن فرفور

قاضي القضاة الذي عين الزمان به

قرّت ومن فعله لي أي تقرير

مولى به لا يزال الفضل منحصرا

طول المدى ونداه غير محصور

قالوا هو الغيث والتفريق بينهما

اضوا واشهر من نار ومن نور

الغيث ان شح او ان شح وابله

نزر وهذا عطاه غير منزور

يراعه قد حوى سر الفصاحة مع

حسن الترسل في تحرير تحبير

اعراب يمناه بل اعراب نائله

يجل في الحد عن نقص وتغيير

وليس اعرابه في الفضل يلحقه

ما يلحق النحو من حذف وتقدير

ملء نحو راحته ان رمت نائلها

فانها لتري صرف الدنانير

واحجج الى حرم بالبر معتمر

تفز يجج حميد السعى مبرور

ساد الورى ولقد شاد العلا رتبا

افديه من حرم بالمجد معمور

منه تهلل وجه الدهر من فرح

والناس ما بين تهليل وتكبير

والارض قد كسيت من سندس حللا

مفوّقات بانواع الازاهير

وبالسرور رباها قد زهت وربت

والبشر أعان فيها بالتباشير

وجلقٌ قد حلت انهارها وصفت

وزال ما كان من هم وتكدير

أعدت بدي يوم اسداء الندا يده

وللكواكب قالوا أي تاثير

يا ناظر الجيش يا قاضي القضاة ومن

ىياته الغر تتلى في الاساطير

خذها اليك قصيدا لا نظير لها

حسب اتفاقي وايرادي وتخييري

ما لابن برد على منوالها نسق

ولم يحك مثلها من عهد سابور

رقيقة ذات اغزال محررة

نقحتها بعد تهذيب وتحرير

تقدمت ببسيط القول من ادبي

تبث عذري عن افراط تأخيري

طالت لتظهر من سر البلاغة ما

اودعت في صدرها في ضمن تقصيري

خذ من ثنائي ما اسطيع اذكره

لا تلزمني فهذا حسب تيسيري

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس