الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

قالوا غدا العيد ماذا أنت لابسه

قالوا غدا العيد ماذا أنت لابسه

فقلت قد حاكت الأسقام لي بدنا

وهل يسر بعيد من أحبته

عنه نأوا وبهم حادي السرى ظعنا

ودارهم منهم قد اقفرت وخلت

ولم اجد بعدهم ربعا ولا سكنا

وخلفوني وقد سارت حمولهم

طليق دمع اسير القلب مرتهنا

وقد رموا جمرات الشوق في كبدي

لما تولوا ومنهم ما بلغت مني

كأنما لهم الاجداث قد شغلت

عنا وانستهم الاهلين والوطنا

وبعد تلك الربوع المشرقات بهم

تبدلوا غيرها واستوطنوا الدمنا

ترى يجود زماني بالرجوع وهل

بالشمل يسمح لي الدهر المشت بنا

هيهات هيهات ما بعد الفراق لنا

حتى اللقاء يعود الحي يجمعنا

يا طائرا بات يبكي الفه شجنا

قد هيج اليوم عندي نوحك الشجنا

تبكي على غصن ابكي عليه لقد

اشبهتني فكلانا يندب الغصنا

لكن ما بك ما بي يا حمام فخذ

في النوح اولا تعلم مني الحزنا

هل من لطرفي يعير النوم لي سنة

فان لي مقلة لا تعرف الوسنا

ما لي ومال زمان في تكدره

اصفو له وهو يسعى في تفرقنا

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس