الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

لو لم يناسب ريق فيه الراح

لو لم يناسب ريق فيه الراح

ما كان شاكل خده التفاح

ساق به كملت ليالي الأنس فال

ريق المدام وفرقه المصباح

في وجهه روض الجمال فخده

ورد وذاك الثغر منه اقاح

تصى لطيب حديثه اسماعنا

وقلوبنا بجماله ترتاح

تتنشق النسمات رباه ولا

عجب اذا هامت به الأرواح

خالفت عذالي عليه لجلهم

وعصيت ما قد قاله النصاح

ما باله بالوصل لم يسمح ولم

يربح ثوابي والسماح رباح

رشأ تبرج بي لواحظه وما

لي عن هواه في الغرام براح

كم لي حديث في هواه مسلسل

عني رواه مدمعي الفضاح

عجبا له في الحب لم يعدل ولم

تصفح لواحظه وهن صفاح

وجوانحي منه لقد ملئت جوى

وجوارحي منها بهن جراح

واها لايام الشباب لو انها

عادت وكان قرارها الارواح

للّه عصر شبيبة قضيّته

وزمان لهو كله افراح

حيث الصبا والوصل طوع يدي ولي

حكم عليه ولا عليّ جناح

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس