الديوان » العصر العثماني » ابن النقيب »

إليك شكواي مثلوج الفؤاد بها

إِليكَ شكوايَ مَثْلوج الفؤاد بها

وإِنّما نزعاتُ القولِ أَلْوانُ

لا تعجل اللَّومَ فيها وارع زهرتَها

فربّما كفّ بعضَ اللّومِ إِمعانُ

وللقريضِ فكاهاتٌ يرنّ بها

طيرُ البيانِ إِذا ما عزَّ مِرْنانُ

يا حبّذا ملحُ الآدابِ من مُلَحٍ

فكلُّها رقّةٌ حسنٌ وإِحسانُ

والآنَ أشعرتُ أني كنتُ في سِنَةٍ

فرّفعَتْها عن الأحداقِ أجفانُ

وأبْصَرَتْ مقلتي فيما ترى عَجَباً

وراءه لاقتضابِ الشعر ميدانُ

ما الشأنُ في مترفٍ أضحىُ يفَنِّدهُ

عني اللُّحاة فيغدو عنه حرمانُ

يَروقُني منهُ معسولُ الشمائِل مغ

نوجُ اللحِّاظِ رخيم الدَلِّ فيْنانُ

معلومات عن ابن النقيب

ابن النقيب

ابن النقيب

عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، ولد في دمشق، وعُرف بابن..

المزيد عن ابن النقيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن النقيب صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس