الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

أودع من لا أستطيع وداعه

أودع من لا أستطيع وداعه

وازمع عمن لا أود زماعه

وكم من حبيبٍ مشفقٍ بحبيبه

نعاق غراب البين فيه أراعه

وكم أسمعت بالبين آذان عاشق

حداه بما لا يستلذ استماعه

كأن فؤادي كان بالسمع جامداً

وتوديع ليلى كان جمراً أماعه

عهدت فؤادي لا يدلاع من النوى

لحب وها توديع ليلى ألاعه

وكان كتوم السر قبل وداعهغا

فذاع مع التوديع مع من أذاعه

كأني على توديع ليلاي تاجر

وكان له مال نفيس أضاعه

عسى اللَه بالتوديع زود عبده

ثوباً ورجاه لليلى ارتجاعه

إذا ضاق أمر فارج بعد مضيقه

عليك من اللَه الكريم اتساعه

فأول شيء فاقد لرضاعه

فأعطاه ما ينسى الإله رضاعه

إذا فزت بالغفران يوم وداعها

فأحسن شيء ما رجوت اصطناعه

وعلمي بأن العبد ناجٍ إذا عصى

أبا مرةٍ في حبه وأضاعه

وذلك بالتوفيق والعلم سابق

على العبد فيما لا يطيق رفاعه

فكم عالمٍ زلت به النعل للشقا

وكم جاهل قد أطلق اللَه باعه

فلا مانع عما قضى اللَه في امرئٍ

فقد تهدم الأقدار عنه امتناعه

بك اللَه إني مستجير وواثق

ومن بك يلجأ لا يخاف ارتياعه

فلطفاً بعبدٍ قد جنى فيك ما دجنى

ولاذ بباب العفو راجٍ وساعه

إذا ما مسيءٍ لاذ ف جنب محسنٍ

وآب فلم ينكر لماض طباعه

إذا لم تصل حبل الرجا منك بالرضا

علي جدير أن حسبت انقطاعه

فهب عبدك المضهود بالذنب رحمةً

تستر في الدارين ما قد أضاعه

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة فراق ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس