الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

أحسن عزاك فخير الصبر في الجزع

أحسن عزاك فخير الصبر في الجزع

إِذا جرى الصبر مجرى الصبر في الجزع

إياك تحزن فالمحزون يرفل في

ثوب من الذل منشوراً على الهلع

وفوض الأمر للباري بعضك بما

فوضت أجراً وأجر الموت والوجع

فما لحي دوام لو بقي زمناً

بمثل ما قد نعى عند البغاة نعي

فإن مثلك لم يحزن على أحد

لكن عليك فلا تأمن من الصرع

واحذر مفاجأة للموت غائلة

واحذر مقامك بين الهول والفزع

فالموت قنطرة والكل عابرها

والفرق ما بين أهل الجهل والورع

إن السعيد الذي يلقى المصائب في

جيش من الصبر شهم القلب مجتمع

يا أحمد يا وحيد الدهر كن جبلا

على الحوادث صلدا غير منصدع

فما ضجيعك بدعا في الفراق ولا

هذا التفرق معدوداً من البدع

هون عليك فهذي حرة نزلت

بمنزل في جوار اللَه ممتنع

في صرة من صفايا الحور تخدمها

ومن ملائكة الرحمن في جمع

حتى تعانقها في السرمدي غدا

في راس قصر من الفردوس مرتفع

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس