الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

عزاء فما كل حي بباق

عزاء فما كل حي بباق

ولا عن لحاق الردى من إباق

فسابق متى شئت إن المنايا

لأخذة في بداء السباق

وكل ابن حوا وإن طال عمرا

مصاد المنى بثني الرباق

فنفس العزيز ونفس الذليل

مقدرة للردى في سباق

يموت المحل بسفح الحضي

ض موتة من للسماكين راق

ومن راكب نعله للمنايا

كمن راكب ثم ظهر البراق

وموت القشاعم فوق الهوى

كموت الخرانق تحت النفاق

وأفعى المنايا لها لسعة

فليس لها من طبيب وراق

عجبت لباك على غيره

بدمع على خده غير راق

وحق على روحه واجب

يبكي ويبكي قبيل الفراق

وما كل من مات حر فقيد

ولا كل خيل مذاك عتاق

فما الفقد إِلا ذهاب كريم

بأمواله عن طحا العرض واق

كعبد الاله الفتى الأغبري

فتى خلف ذي الأَيادي البواقي

أخي الجفنات الغرار الجوابي

ورب القدور الرواسي السماق

ترى الوفد فوضا على بابه

فهذا يمان وهذا عراقي

شكا ماله الجور منه عليه

كما منه تشكو كماة التلاقي

تحن يداه لبذل الأيادي

على سائليه حنين النياق

إذا ليلة من ليالي جمادى

بها جمد الماء والمزن ساق

تهب الشمال بها حرحفا

فتنسف بالبيت أصل الرواق

تبيت تأجج نيرانه

لسار تضيء وضيف مساق

إِذا نزل اللحز أرضا خفاقا

أَبى أَن يحل بأرض خفاق

على كل خلق له نعمة

وفي العار ليس له من خلاق

رزين السجايا سني العطايا

كشوف البلايا عن المستضاق

وهضبة حلم تلوذ الليالي

حمول لأثقال فوق المطاق

ولو بالمكارم يبقى كريم

بقى لاك ما كل حر بباق

أبدر عمان حسبناك لا

يواقع نورك وقع المحاق

فراقك يا سيدي عندنا

فقد صح حتام وقت التلاق

يقولون أقفرن منك العقود

لقد أقفرت منك كل الأفاق

فأهل عمان هم ضيعة

خلافك عنها فما من متاق

فمن للوفود وللأرملات

ومن للضيوف ومن للرفاق

ومن للصديق إذا ما أتى

صديقاً يطالب مهر الصداق

رحلت كأمس بلا رجعة

ولا لك من بعدها من فواق

تركت قلوب جميع الورى

على أسف وأسى واحتراق

ونور أناسي أعيانها

جرت جري أعينها في المآق

ويبكي عليك الندى والعلا

بدمع على الخد هام مراق

ويبكي عليك صحيح الرجا

وآمال قوم عليك مناق

خلافك أما العزا في اختلاف

عليك وأما البكا في اتفاق

وماذا يعوض فيك البكا

سوى غصة أو شجي بالخناق

فجسمك في طبقات الثرى

وحمدك في ألسن الناس باق

وسيبك قد عم أهل الزمان

وعرضك كالشمس وضاح لاق

سقى قبرك الغيث نهلا وعلا

من الساريات الغوادي السواقي

أعزيكم يا بني أشعث

بمن ترك الدهر بالحزن شاق

وعندي شجي بالمخنق منه

عليه كثيف يغص التراقي

وإني لراض بحكم القضا

ومما يلاقي سجيري ألاقي

فركب تقدم من قبلنا

ونحن على إثرهم في اللحاق

رأيناهم في سباق الردى

ونحن سباق قطار السباق

فما عاقل سر من بعدهم

بحسن مقام وطيب عناق

أيا أيها الغر حان الرحيل

فهل لك زاد لهذا الوفاق

أترضى تسافر من غير زاد

لدار مع السفر ناء سحاق

تزود أخي بزاد التقى

وكن نافذ المهر قبل الطلاق

وصلى الاله على أحمد

صلاة ممسكة الانتشاق

وأصحابه الغر والتابعين

مدى ما حدا الظعن حادي النياق

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس