الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

أخي رأيت الشيب موتاً وإن بكى

أخي رأيت الشيب موتاً وإن بكى

له منبت حي ففي إثره يقفو

إذا شاب شعر صح مذ شاب موته

وإن قصارى ما بقي بعده يقفو

ألا إن موت الشعر نصفٌ وما بقي

وما ولي من القوة الضعف

إذا مات نصف المرء والنصف بعده

لعمر أبي لم يبق من نصفه النصف

وهل عاش نصف بعد علم علمته

وإن عاش هل عيش على عقبه يصفو

حقيق على نفسي أنعى لأنه

تجمع عندي كل ما كان بي يحفو

وقد أسأرت عندي الليالي بقيةً

مواعظ لي منها ومني لها صنف

إذا مات نسلي والذي هو ناسلي

وتربي فإني حرف عطفٍ بهم عطف

وهل نافع اسمٍ إذا من أخيره

وأوله من كل فعلٍ مضى حرف

إذا الحرف كان والد المرء وابنه

وأترابه فالعيش في من بقى حتف

ألا إن دنيانا يداول كفها

علينا كؤوساً كلها بيننا وكف

وما هي إلا روضةٌ حلها الحيا

ومنيتها إلا الشقائق والسهف

فيا لهف نفسي ما أقاسي من الأذى

لديها مدى ما عشت لو نفعت لهف

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس