الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

شهدت بإخلاصي عذول قرائحي

شهدت بإخلاصي عذول قرائحي

وبها قضت لكم قضاة نصائحي

وإِذا الفؤاد أَسر وُدَّ محالم

كان اللسان عليه أَصدق نائح

وَإِذا طلبى عَلى الفؤاد شهادة

فاشهد فؤادك فهو أَخلص ناصح

والوجه للحالين فيه أَدلة

عن أَصغريه لمخلص أَو كاشح

يا نازحاً بالدار عني إِن لي

قلباً وطرفاً عنك غير النازح

إِن نمت تنظرك العيون مطارحاً

أَو قمت ينظرك الفؤاد مصافحي

شيئان إن قربت وإِن بعدت بكم

دار فأنتم ملمح للوامح

فأَنا الَّذي لا خنت عهداً لا وَلا

أَضمرت وعداً أَو خدعت مناصحي

متذكر الحُسنى ولو من مفسد

بالمن حُسناه وغير مقابح

وإِذا أَلفت غير مباين

وإِذا صرمت صرمت غير مجانح

وإِذا نصحت نصحت غير مخامر

وَإِذا ابتليت كسرت روق الناطح

اهدي لدهمان الفصيح نصائحي

ولآل نبهان الملوك مدائحي

فرجايَ فيه يكون عين الصالح

وبهم رجايَ أَنال غاي مصالح

ولقد أَتى منك الكتاب فكان لي

سؤل المراد وكان قال السائح

رمحت بوارده الهموم ولم تزل

هممي به فوق السماك الرامح

سعد السعود طلوعه بطلوعه

وعلى سوايَ طلوع سعد الذابح

سعرت سموم دبوره غير وإِن

أَهدى لنا منه نسيم البارح

متضمناً سيل الخطية لو جرى

فوق الصرادح كُنَّ غير صرادح

عودت منه وفي سواي فقد جرى

جريَ الدماء بكل عرق سارح

حتّامَ أَنتَ على نحيرة أَجذع

والآن سِنُّك سن فحل قارح

صارت جميع العالمين سقيمة

من وقع مخلبك الحديد القادح

ريع البريء من السقيم كأنه

فرس تريع اذنها للصائح

دهمان بئس معيشة محلوبة

بقوارص تشوي الوجوه لوافح

الرزق من يد رازق يأتي وَلا

مستجلب رزقاً بكدح الكادح

لا تطلبن رزقاً بهجوٌ إِنما ال

أَرزاق تدرك بالقضاء الفاتح

كم مانح دلوا لينقع غلة

أَخطا فانقع غير غل المانح

ولرُبّ مجتهد بقدح زناده

كان الضواء لغير ذاكَ القادح

هوِّن عليك فَأَنتَ حر مبتلي

بسمائح تأتيك غير سوامح

كالبائع الأخرى وشارٍ هذه الد

دُنيا الدنية فهو غير الرابح

اقنع تجل وَإن طمعت تقل أَو

تخضع تذل ولا تكن بالشاجع

جاور بني نبهان واحلم شيمة

عن هجو كل مخامر ومواتح

فندى بني نبهان مغن ساتر

عن فضل غيرهم بهجو فاضح

إِني أَخاف هجاك في هذا الوَرى

منه يبلهمُ طشاش المانح

نصحي أَتاك بقدر ودي والثَنا

مني عليك بكل غاد رايح

وتحية كالروض باكره الحيا

متأرجا بشذى العرار النافح

واجعل جوابي منك أَنك لا تكن

أَملاً ثمود في اجابة صالح

واذكر مناسبة الاخاء فإنها

لهي اللجام على الغرام الجامح

فإِذا قبلت نصيحتي فاعمل بها

تلقَ النجاح وإِن كرهت فسامح

إِني زرعت وإِن سعدت فحاصد

وإِذا تجحَّفُ فهو حظ الناصح

ما كل منتجح تراه موفقاً

وموفق لا تلقه بالناجح

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس