الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

ثم اعتمدنا رمي أول جمرة

ثم اعتمدنا رمي أول جمرةٍ

قبل النزول وقبل صنع الأبديه

ولقد حللنا بعد ذا إحرامنا

بمنى ضحايا قبل ذبح الأضحيه

وبيومنا زرنا جميعاً مكة

طفنا بها وبها وجدنا الأخبيه

ثم ارتجعنا من منى بتنا بها

أيام تشريق الثلاث فحسبيه

نرمي بها الجمرات كل عشيةٍ

بعد الزوال بها نجد التلبيه

ولقد نزلنا مكة في رابع ال

أيام بعد منى بنيل الأمنيه

ثم اعتمدنا زائرين محمداً

في طيبة ولنا بذاك التهنيه

جبناً إليه رباً رباً ومهالكاً

وحزون خرابٍ ونيقٍ وأوديه

طوراً على النعل الخصيف وتارةً

ضم الخبال كأنهن الأزويه

أكل الرواح لحومها وبكورها

حتى غدت مثل الشنان المذويه

طووراً يحسمها الهضاب وتارةً

فوق الحمير وهن مثل الأعصيه

ولنحن أمثال الحنايا ضمراً

شعثاً ويبلي الجسم فقد الأغذيه

وإذا وردنا الماء فهو مغدفقٌ

طوراً وطوراً من مياه الأخبيه

حتى أتينا طيبة بعد التي

ثم اللتيا والهموم المبليه

تسع المحرم قد مضت لوقوفنا

بضريح أحمد ذي الأيادي المنديه

صلى عليه اللَه ما برقٌ بدا

وجرت سماكته ببطن الأوديه

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس