الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

رزء بنا حل حتى صار محلولا

رزء بنا حل حتى صار محلولا

عقد العزا وجميل الصبر قد عيلا

مشى الأسى ءلقا في كل جارحة

منا وقد كان قبل اليوم مشكولا

عم الفريقين من عجم ومن عرب

ومنه أصبح سيف المجد مفلولا

وقرطست في ذكا البيضا رزيته

والبدر مذ تم أمسى منه مأفولا

وغودر المجد من أعلاه منهدما

لوقعه وطريق الحمد مجهولا

من عاذلي إن بكت عيني دما حزنا

على الذي لم يكن في المجد معدولا

يا مقلتيَّ انزلا في جري دمعكما

على الذي راح تحت الترب منزولا

أبكي منار العلا والمجد بوسند

ناء عن الأهل ميتاً مات مقتولا

وإن قاتله ما لا يعاب به

كم راح للمالك القتال قتيلا

وافت مناياه ذاك اليوم في يده

لا عار إن أثلم المسلول مسلولا

لو كان يلقاه جيش غير قاتله

هذا لغادره بالطعن مزمولا

يد يدا قطعت كانت تعاضدها

وأعزّ لو كان جرحاً كان مدمولا

سبحان من قدر الأَشيا ودبرها

يمسي العزيز بعز منه مذلولا

يا راشد يا فتى الزاكي مبارك يا

من ماله مول السؤال تمويلا

يا من عطاياه أمشاجا كعسكره

خيلا وشولا وأكياسا معاتيلا

يا واقد النار للأضياف في علم

ليلاً ومشعلها في الخصم تشعيلا

يا من له الجفنة الفوهاء أفعمها

لحم الصفايا وصافي الأرز متلولا

نادى مناديه داع طول ليلته

على القرى حي ترحيباً وتسهيلا

جزاره سهك الأطمار تحسبه

في الشحم لما جرى في الشمس مبلولا

نجار قمح الذرى لم يرض جازره

لم يذبح الشاة جوداً والمخاليلا

في ليلة كليالي الحشر شاتية

مغطوسة والحيا ينهل مطلولا

يا قائد الجيش للأعداء يوم وغى

شهب الرماح حكت شهباً مراسيلا

أنشا الغبار سنابيك الجياد به

فصار سحبا يحاكي الليلي مسدولا

يروقه البيض والبيض الرقاق به

والسمر والرعد صوت الخيل تصهيلا

وغيثه من دم الأبطال غادره

طعن الرماح وضرب الخدم مهطولا

يا فارس الخيل لا عمروا وعامرها

يا تارك الفارس الكفال مكفولا

قد كنت أفرس من ألقى العنان ومن

أصرى الحزام وهز الرمح معلولا

في فتية من بني عمرو ودهمشة

فوارس الخيل لا عزلا ولا ميلا

أهل الفراسة أرباب الرياسة أن

جاب السياسة أسدا تمنع الغيلا

قد كنت سيدها البذاخ مفخرها

حامي حماها وكافيها المعاضيلا

يا راشد يا عمادي يا أبا سند

هل أنت تسمع فيك اليوم ما قيلا

يا مانع الدهمشيات الحصان متى

بادت من المانع الغيد العطابيلا

لو كان يجدي البكا ماض أبا سند

بكيتك الدهر محزونا ومتبولا

وقد بكتك العلا قبلي لأنك قد

شيدتها وبكاك المجد تأثيلا

وقد بكتك جماعات سننت لها

محامداً وبكاك الحمد تنفيلا

وقد بكتك بنات العم ناثلة

شعورها بهلت بالحزن تبهيلا

وقد بكتك نواد كنت مدرتها

قد فضلت بك طول الدهر تفضيلا

وقد بكتك وفود طال ما عنيت

من سيبك الجم تنهيلا وتعليلا

فاليوم لا نافع فيك البكاء ولا

يجدي لنا ماضياً في الترب مبذولا

يا للعجائب من قبر حللت به

شبراً من الأرض باعاً قدره طُولا

حوى خضما وطودا شامخاً وعلا

والناس والدَهر تدبيراً وتبديلا

لا حزن بعدك إلا ما عليك جرى

ولا سروراً ولا شرباً ومأكولا

لولا الثلاثة أهل الفضل محرمهم

خير هدى له أمسى المجد مفلولا

هم شيدوا المجد من عقبى أبيك ومن

عقباك واحتملوا الأثقال تحميلا

فلو علمتم به قرت عيونكمو

مذ أنزلوا الكل فيما كان تنزيلا

وقسموا الحرب أثلاثاً ومالهمو

قد أهملوه لمن يحتاج تهميلا

وهم بمجدكم الفياح ما اقتنعوا

زادوا على المجد تمجيداً وتحليلا

بنيلهمو أحجلوا الوطفاء والنيلا

وأرسلوا في العدى طيراً أبابيلا

وساعد ساعد للكف محتمل

وهو المدبر تمكيناً وتعديلا

يا آل بودهمش حسن العزاء لكم

حسن الذي عنكم أودى فلا زيلا

على ضريح الفتى الزاكي أبي سند

سحائب لم تزل عطفاً مهاطيلا

مغلنفطات الحيا طول الزمان حكت

نواله المخجل التيار تخجيلا

واللَه أسكنه الفردوس مبتهجاً

قطوفها ذللت للأكل تذليلا

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس