الديوان » العصر الايوبي » ابن الدهان »

وبالجرع رسم مثل جسمي شاحب

وَبالجَرع رَسمٌ مِثلُ جِسميَ شاحِبُ

يَدعو الصَبابَةَ صَمتُهُ فُتُجاوِبُ

أُزجي إِلَيهِ عبرةً هيَ في الجَوى

ظِلٌّ وَفي الطَلَلِ المَحيل سَحائِبُ

وَأَزورُهُ فَرداً مَخافَةَ لائِمٍ

أَو غيره مِن أَن يُساعِدَ صاحِبُ

دِمَنٌ رأَيتُ البين صاحَ غُرابُهُ

في بَينها فَعَلِمتُ مَن هُوَ سالِب

وَعلِمتُ مُذ طَلَعت شُموسُ حُمولِهُم

في سُحبِ دَمعي أَنَّهُنَّ غَوارِب

سِيّانَ نَومي في هَواكَ وَيَقظَتي

وَمعَ الخَواطىءِ سَهمُ حَتفٍ صائِب

سِيّانَ نَومي في هَواكَ وَيَقظَتي

لَولا يُعَلِّلُني الخَيالُ الكاذِبُ

في الحالَتَينِ أَراكَ إِلّا أَنَّني

في اليَوم أَنسى أَنَّ شَخصَكَ غائِب

وَبَخيلَةٍ بالوَصلِ لَو سَمَحَت بِهِ

لَعَدت صَوارِمُ دونَهُ وَقَواضِبُ

ما إِن تَخيب بِنَيل سُؤلٍ سائِلاً

حَتّى يَخيبَ لَدى طَلائِعَ طالِبُ

مُتَواضِعٌ وَالنَجمُ دونَ مَحَلِّهِ

صَعبٌ وَما لِمَدى عُلاه مُقارِب

كالشَمس في كَبِد السَماء مَحلُّها

مُتَباعِدٌ وَضياؤُها مُتَقارِبُ

جعل الجنوحَ إِلى التَسالِم سُلَّماً

لِلحَرب فَهوَ مُوادِعٌ وَمُحارِبُ

معلومات عن ابن الدهان

ابن الدهان

ابن الدهان

عبدالله بن اسعد بن علي، أبو الفرج، مهذب الدين الحمصي، ابن الدهان. شاعر، من الكتاب الفقهاء. ولد في الموصل. وأقام مدة بمصر. وانتقل إلى الشام، فولي التدريس بحمص، وتوفى بها، له..

المزيد عن ابن الدهان

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الدهان صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس