الديوان » العصر الايوبي » ابن الدهان »

أهلاً بها وبما أتتنما تحمل

أَهلاً بِها وَبِما أَتَتنما تَحمِلُ

خَلاً نَرى الاقبالَ ساعةَ تُقبِلُ

جاءَت تنزَّعُ تَحتَ أَكرم مَن مَشى

وَكَأَنَّها تَحتَ السَحابَة شَمأل

يَغُذُّ بهم إِمّا أَقبُّ مَطيّهم

نَهدُ المَراكِل أَو أَغرٌّ مُحَجَّل

وَكَأَنَّهُ مِن غِلمةٍ من فَوقِهِ

تَزهى فَيشمعُ أَو تَتيهُ فَيصهَل

طارَت بِهِ فَأَقامَ وَبلُ نَوالِهِ

يَجري فَيهمي أَو يَسُحُّ فَيَهطل

بَحرُ النَدى الغَمِرُ الَّذي رَحَلَت بِهِ

عَنّا وَأَنجمُ جُودِهِ ما تَرحَلُ

لَيثٌ إِذا لاقى الأَعادي مُشبِلٌ

غَيثٌ إِذا لاقاهُ عافٍ مُسبِلُ

وَالنَسرُ يَتبعُ جَيشَه وَالأَجدَلُ

عِلماً بأَنَّ عَدوَّهُ سَيُجَدَّلُ

وَلَهُ إِذا ما الغَيثُ خَصَّ بسيبهِ

فَضلٌ يَعُمُّ بِه البِلادَ وَمُفضِلُ

وَإِذا عَرضتَ لِنَيلِهِ مُستَجدياً

لاقاكَ مِنهُ العارِضُ المتهمِّلُ

إِنَّ الزَمانَ مُحَمَّدٌ بِمُحَمَّدٍ

وَبِفعلهِ الحَسَنِ الجَميلِ مُجمَّلُ

طودُ العُلى السامي بِما يَتَحَمَّلُ

بَحرُ النَدى الكافي بِما يَتَكفَّل

متمنطِقٌ بِالمحمداتِ مُتَوَّجٌ

مُتآزرٌ بالمكرُمات مُسَربَكُ

قَبلٌ أَبوه كانَ أَصلاً ثابِتاً

لِلمُلكِ قِدماً وَهوَ فَرعٌ أَطوَلُ

فَبَنى عَلى أَساس والدِهِ لَه

بَيتاً دَعائِمُهُ الوشيجُ الذُبَّلُ

مالٌ يُبادِرُ مَن دَعاهُ مُسارِعاً

وَعَلى الَّذي لَم يَدعِه مُتَطَفِّل

وَنَدىً يَعُمُّ وَلَم يَخصَّ وَلا نَرى

مَجداً يُنالُ بِلا نَوالٍ يَشمَلُ

إِن يُشرِكوكَ فانَّهم لَم يَبذُلوا

يَومَ النَدى وَلَدى الوَغى ما تَبذل

بأسٌ يُعانيهِ الشُجاعُ فَيَنثَنى

وَنَدىً يُعاينُهُ السَحابُ فَيَخجَلُ

وَلَيـــسَ لــــي

بَعدَ الالهِ عَلى سِواكَ مُعَوّلُ

معلومات عن ابن الدهان

ابن الدهان

ابن الدهان

عبدالله بن اسعد بن علي، أبو الفرج، مهذب الدين الحمصي، ابن الدهان. شاعر، من الكتاب الفقهاء. ولد في الموصل. وأقام مدة بمصر. وانتقل إلى الشام، فولي التدريس بحمص، وتوفى بها، له..

المزيد عن ابن الدهان

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الدهان صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس