الديوان » العصر الأندلسي » ظافر الحداد »

قم نصطبح عند نقرات النواقيس

قُمْ نَصْطِبح عند نَقْرات النَّواقيسِ

واشربْ على حسنِ ألحانِ الشَّمامِيس

فدير شَهْران مشهور الجمال على

ما فيه من عُظْمِ تقديسٍ وتنكيس

قد قلتُ لما تَبدَّت لي هَيا كلُه

كالروض من كل شَمّاس وقِسّيس

أغاب رضوانُ أم كَلَّت عزيمتُه

عن غلق أبواب جَنات الفَراديس

فاخلعْ عِذارَك معْ من لا عِذارَ له

ما دام حظُّك فيه غيرَ منحوس

رقَّتْ حواشيّ هذا اليوم وابتسمتْ

لأهله بِيعةٌ من كل قِسيس

على الغصون قيامٌ من حمائمه

وما اقترحتَ عليها غيرُ محبوس

وللنَّواعيرِ نَعْراتٌ عَلَتْ فحَكتْ

على الجداولِ أحداقَ القَواديس

والطلُّ يَنْفَحُ مسكا من أزاهره

والأرضُ تفتح أذنابَ الطواويس

فلو تَصاممت عن داعي السرور به

أجاب دونَك سكان النواويس

وليلةٍ مثل عين الظْبيِ سرتُ بها

في راحةٍ مثلِ ظهر الطِّرس مطموس

حتى اهتديتُ إلى دير القَصير فما

قَصَرتُ دمعي بشيء غير تَعْريس

وقلت للقس جُدْ لي من مُعتَّقةٍ

بها اهتديتُ عليها في الحَناديس

ولا تَجُدْ بمدامٍ غيرِ قانيةٍ

في جنة الخلد كانت شرب إبليس

فنَفَّس الدنّ عن صهباءَ صافيةٍ

عن القناديل أَعنتْ والفوانيس

حتى أتى بعد يأسٍ وهْي في يده

كأنه أسد في جوف عرّيس

وإنْ أتْتك عروس الدنِّ مُسِفرةً

فانثرْ على الكأس فيها فَضْلةَ الكيس

معلومات عن ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر بن القاسم بن منصور الجذامي أبو نصر الحداد. شاعر، من أهل الإسكندرية، كان حداداً. له (ديوان شعر - ط)، ومنه في الفاتيكان (1771 عربي) نسخة جميلة متقنة وفي خزانة..

المزيد عن ظافر الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ظافر الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس