الديوان » العصر المملوكي » أبو الحسين الجزار »

عاقبتني بالصد من غير جرم

عاقَبَتني بالصَّدِّ من غير جُرم

ومَحَا هَجرُها بَقية رَسمي

وشكوت الظَّما إلى ريقها العَذبِ

فجادت ظُلماً بمنع الظَّلمِ

ورَأتني أصبُو إلى ذلك الخَصر

فأهدت منه السقامَ لجسمي

أنا حَكَّمتُها فجارت وشرع الحُبِّ

يَقضي بأن أحكَّم خصمي

ذاتُ ثَغر يحميه من طَرفها الفَتَّانِ

سحرٌ يُصبى الفؤادَ ويُصمي

حِدتُ عنها لما انتَضَت صارمَ الجَفنِ

حذاراً من أن تَبُوءَ بإثمي

يا رعى اللَه ليلةً بتُّ فيها

بين ضَمٍ إلى الصباح ولَثمِ

حبذا عيشي الذي قد تَوَلَّى

والليالي ومن أُحِبُّ بحكمي

يا زماني أراك مَع بُخلِكَ المفرط

وفَّرتَ من خطوبك قَسمي

لستُ ممن يُرَى بذَمِّ بني الدهر

لمنعي والدهرُ أَولَى بذَمَّي

قَصَدتني أيامهُ ولياليه

بشُهبٍ تَغدُو عليَّ ودُهمِ

أنتَ موسى وقد تَفَرعنَ ذا الخطبُ

فَغَرِّقهُ من نَدَاك بِيَمِّ

لا تكلني إلى سواك فما أصنَعُ

إلا لديك نثري ونظمي

معلومات عن أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

يحيى بن عبد العظيم بن يحيى بن محمد الجزار المصري، شاعر من ذوي الحرف، وكان له صديقان شاعران هما: السراج والحمامي وهو ثالثهما الجزار، وكانوا يتطارحون الشعر وقد ساعدتهم صنائعهم..

المزيد عن أبو الحسين الجزار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الحسين الجزار صنفها القارئ على أنها قصيدة فراق ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس