يا جمال الدين لي حَقٌ

على المولى وحُرمَه

وولاءٌ أكَّدَتَّهُ

خِدمةٌ تتبعُ خدمَه

وبمملوكك هَمٌّ

لا يُطيق الآن كَتمه

هجم البردُ عليه

هجمةُ من بعد هجمه

لا تسل عنه فقد فصل

هذا الفَصلُ عظمه

وله أثرٌ لحاف

مَحتِ الأيامُ رَسمه

ماتَ بَرداً والذي وا

راهُ ما أتقنَ رَدمه

فَهوَ إذ يُنجَشُ منه

في بَقايا القُطن رِمَّه

أنت في الجود نبيٌّ

وهو في حُبِّك أُمَّه

معلومات عن أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

يحيى بن عبد العظيم بن يحيى بن محمد الجزار المصري، شاعر من ذوي الحرف، وكان له صديقان شاعران هما: السراج والحمامي وهو ثالثهما الجزار، وكانوا يتطارحون الشعر وقد ساعدتهم صنائعهم..

المزيد عن أبو الحسين الجزار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الحسين الجزار صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس