الديوان » العصر المملوكي » أبو الحسين الجزار »

يمضي الزمان وأنت هاجر

يمضي الزمانُ وأنتَ هاجر

أو ما لهذا الهجر آخر

يا من تحكَّم في القلو

بَّ فإنه لهواك ذاكر

وإذا رَقَدت مُنعَّماً

فاذكر شَقيّاً فيكَ ساهر

شَتَّتَنَ ما بيني وبي

نك في الهوى لو كنت عاذر

النارُ في كبدي وظَل

مُك باردٌ والجَفنُ فاتر

حَتَّامَ تحكمُ في نفو

س العاشقين وأنتَ جائر

هلا اقتَدَيتَ بعَدل مو

لانا كمال الدين ظافر

بك يا بن نصرٍ جئتُ أر

جو نُصرَةً فانعم وبادِر

وأجر من الزمن الذي

دارت عليَّ به الدوائر

أصبحتُ في أمري ولا

أشكو لغير اللَه حائِر

ولكم يُذَكّرني الشتا

ءُ بأمره ولكم أكاسر

واللحمُ يَقبُحُ أن أعو

د لبَيعهِ والشعرُ بائر

يا ليتني لا كنت جَ

زَّاراً ولا أصبحتُ شاعِر

معلومات عن أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

يحيى بن عبد العظيم بن يحيى بن محمد الجزار المصري، شاعر من ذوي الحرف، وكان له صديقان شاعران هما: السراج والحمامي وهو ثالثهما الجزار، وكانوا يتطارحون الشعر وقد ساعدتهم صنائعهم..

المزيد عن أبو الحسين الجزار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الحسين الجزار صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس