الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

رعى الله نجرا زينبيا تألقت

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

رعى الله نجراً زينبياً تألَّقتْ

معاليه حتى خابط الليل موضِحُ

تفارطَ فامْتاح الجمامَ من العُلى

وغادر للورَّاد ما ليس ينْضحُ

أقرَّ فخاراً في عَليَّينِ لم أزلْ

بمجدهما أُثْني ملياً وأمْدَحُ

فخُضَّ طِرادٌ والحسين برحمةٍ

مذاهبها من واسع الخرق أفْسحُ

وللهِ فخرُ الدين أنَّ مَقامهُ

شهير إذا عُدَّ المقامُ المُمدحُ

أغَرُّ غَماميُّ البَنانِ وأنهُ

لأغدق من ماء الغمام وأسمحُ

يخفُّ إلى نصرِ الطَّريد بسالَةً

ويُربي على الأطواد حلماً ويرجح

ويحبسهُ فرطُ الحِرانِ عن الدُّنا

فإنْ عَنَّ مجد ظل يجري ويجمحُ

تبارى شَبا أقواله واعتزامهِ

وكلٌّ قطوعٌ في الصناديد يجرح

فماضي السطا أمضى من السيف سورةً

وبادي النهى من أوضح الصبح أوضح

فتىً مِلءُ بُرْديه إذا ما بلوتَهُ

نهوضٌ بأعباء المغارم أسجحُ

وما كنتُ بالمُثْنى عليه تملُّقاً

ألا أنَّ علْياهُ من الشعر أفْيحُ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة