الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

صحا القلب من حب الرجاء وغودرت

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

صحا القلب من حُبِّ الرجاء وغودرتْ

ولودُ المُنى لايُستَسلُّ عقيمُها

وبِتُّ كمجهودٍ تَراخى بموتهِ

لحالةِ سوءٍ ما يَبَلُّ سَقيمُها

عشيَّةَ لا يُهدى رشيدٌ لمقْصدٍ

ولا طُرقُ الآراءِ يُغْني عليمُها

ولا الحزمُ اِلا طاعةُ الصمت والنُّهى

واِن شَقِيت نفسي وطالتْ همومُها

ولو لاك نجَّتْني من الهمِّ عَزْمةٌ

يدقُّ صِحاحَ الذَّابلات حطيمُها

ولكنني قيَّدْتُ منكَ بأنْعُمٍ

زكا حادثٌ مناه وطابَ قديمُها

فلله ما أولي طِرادٌ من العُلى

بني الدهر والأيامُ فذٌّ كريمُها

نماكَ ضَروباً الأكُفُّ رواعشٌ

وَهُوباً اذا الشَّهْباء أكدت غيومُها

غِنى أنفس العافين ساوها الطَّوى

حِماها اذا ما رامها من يضيمُها

يحدِّث عنك الخيرَ بادٍ وحاضرٌ

مُسافرُ أرضٍ ظاعنٌ ومُقيمُها

فلا زلت محموداً على البأس والندى

كَسوب العلى ما صاحب النفس خِيمُها

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة