الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

أكفكف عن سمع الأمير مدائحي

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

أكَفْكِفُ عنْ سَمعِ الأميرِ مَدائحي

مَخافَةَ ظَنٍّ أنَني أبْتَغي رِفْدا

ولولاهُ منْ خوفٍ لماَ زِلْتُ مُرْسِلاً

سَوابِقَ أقْوالٍ مُطهَّمةً جُرْدا

تُباري رُجومَ الشُّهْبِ حُسناً وسُرْعَةً

وتَفْضُلُ مَرَّ الفُتْخِ إِنْ ذهَبتْ شَدَّا

وكيف اصْطباري عنْ ثَناءِ مُمَدَّحٍ

وقدْ مَلأَ الدُّنْيا وأيَّامَها مَجْدا

بَذَلْتُ لهُ وُدِّي وحَمْدي فأذْعَنا

لأصْفاهُما وُدّاً وأوْفاهُما عَهْدا

يَفِرُّ كماةُ الحَرْبِ مِنْ حَرِّ بأسِهِ

ويَهْزِمُ بالقولِ المُفَوَّهِةَ اللُّدَّا

مُظفَّرُ دينِ اللّهِ والماجِدُ الذي

إذا سِيلَ لمْ يبْخَلْ وإِنْ لم يُسَلْ أجْدا

أشَدُّ مِن العادِيِّ صَبْراً وشِدَّةً

ومن سَوْرَةِ الطامي ولُجَّتِهِ أندى

وما يَزْدَنٌ إِلاَّ غَمامَةُ مُسْنِتٍ

هَمَتْ فأعادَتْ كُلَّ صَمّانَةٍ ثَعْدا

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة