الديوان » العصر العثماني » ابن علوي الحداد »

ونبي الحمى من جانب الغور أبرقا

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

ونبي الحمى من جانب الغور أبرقا

فأذكرني عقداً وعهداً وموثقا

وعيشاً خلا والغصن غصن ومورق

بوادي النقا رعياً لمن سكن النقا

غريب لهم تحت الضلوع منيزل

به ودهم باق إلي موعد اللقا

إذا ما ذكرت الكون فيهم وبينهم

يكاد لفرط الوجد أن يتمزقا

فؤادي على طول الزمان متيم

يحن إليهم حسرة وتشوقا

ويصبو إليهم كلما هبت الصاب

وإن ناحت الورقاء بات مؤرقا

سقى اللَه أكناف الأباطح صيبا

ملثا إذا لحت بوارقه سقا

أحبتنا هل من سبيل لعودة

نسر بها من قبل أن نتفرقا

فأما إليكم يا أحيباب مهجتي

فإني قد أصبحت عنها معوقا

بضعف وذنب والذنوب موانع

عن الخير فاتركها لتنجو من الشقا

وسر في الطريق المستقيم إلى العلا

على الصدق والإخلاص والبر والتقى

وإياك والدنيا الغرور فإنها

متاع قليل ما لها ابداً بقا

وتلهيك عن جنات خلد نعيمها

يدوم ويصفو حبذا لك ملتقى

وفيها رضا الرب الكريم وقربه

ورؤيته أكرم بذلك مرتقى

وصلي وسلم ذو الجلال على أحمد

شفيع البرايا كلما المزن أغدقا

معلومات عن ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

عبد الله بن علوي بن محمد الحداد، فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية..

المزيد عن ابن علوي الحداد

تصنيفات القصيدة