الديوان » العصر المملوكي » الشاب الظريف »

أكذا بلا سبب ولا ذنب

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أَكَذا بِلاَ سَبَبٍ ولا ذَنْبِ

تُبْدِي الصُّدُودَ لِمُغْرَمٍ صَبِّ

أَصْبَحْتَ بالهِجْرَانِ تَقْتلُهُ

أو ما اكْتَفَيْتَ بِلَوْعَةِ الحُبِّ

لا بتَّ مِثْلَ مَبِيتِ مُهْجَتِهِ

مَأْوَى الهُمُومِ وَمَجْمَعِ الكُرَبِ

صَبٌّ يُقلِّبه الجَوَى فِكراً

ويُديرُه جَنباً إلى جَنْبِ

ما زِلْتَ تَنْدُبُ بِالبِعادِ وَمَا

تَنْفَكُّ بالتّفْنيدِ والعَتَبِ

وَأَرَاكَ يا أَملي مَللْتَ وَما

طَالتْ فَدَيتُكَ مُدَّةُ القُرْبِ

يا عاذِلي فيمَنْ كَلِفْتُ بِهِ

عَدِّ الملاَمَ وعَدِّ عَنْ عَتبِ

هُوَ مَنْ عَلمْت وقَدْ رَضِيتُ بِهِ

اللَّه يَحْفَظُهُ عَلى قَلْبِي

معلومات عن الشاب الظريف

الشاب الظريف

الشاب الظريف

محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين (661 هـ - 688 هـ/1263 - 1289م)، شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه..

المزيد عن الشاب الظريف