الديوان » العصر المملوكي » البوصيري »

قد خص بالفضل قطليجا وأيدمر

عدد الأبيات : 158

طباعة مفضلتي

قد خُصَّ بالفَضْلِ قَطْلِيجا وأَيْدمُرُ

وطابَ منه ومنكَ الأَصْلُ والثَّمَرُ

بَحْرَانِ لو جادَ بحرٌ مِثْلَ جُودِهما

بِيعَتْ بأَرْخَصَ مِنْ أَصْدَافِها الدُّرَرُ

للَّهِ دَرُّكَ عِزَّ الدِّينِ لَيْثَ وَغىً

لَهُ مِنَ البِيضِ نابٌ والقَنا ظفُرُ

أَلْقَى الإلهُ عَلَى الدُّنيا مَهَابَتَهُ

فالبِيضُ تَرْعدُ خوفاً منه والسُّمُرُ

أرَيْتَنا فضلَ شمسِ الدِّينِ مُنْتَقِلاً

إليك منه وصَحَّ الخُبرُ والخَبَرُ

إنْ تُحْيِ آثارَهُ مِنْ بَعْدِ ما دَرَسَتْ

فإنَّكَ النِّيلُ تُحْيي الأرضَ والمَطَرُ

وإنْ تَكُنْ أنْتَ خيرَ الوارثينَ لَهُ

فما يُنَازِعكَ في ميراثِهِ بَشَرُ

وإنْ تَكُنْ في العُلا والفَضْلِ تَخْلُفُهُ

فالشَّمسُ يَخْلُفُهَا إنْ غابَتِ القَمَرُ

أَخجَلتَ بالحِلْمِ ساداتِ الزَّمانِ فَلَمْ

يَعْفُوا كَعَفْوِكَ عَنْ ذَنْبٍ إذا قَدَرُوا

وَلَمْ تَزَلْ تَسْتُرُ العَيْبَ الذِي كَشَفُوا

ولم تَزَلْ تَجْبُرُ العَظْمَ الذِي كَسَرُوا

لوْ أَنَّ أَلْسِنَةَ الأَيّامِ ناطِقَةٌ

أَثْنَتْ عَلَى فَضْلِكَ الآصالُ والبُكَرُ

شَرَعْتَ للنَّاسِ طُرقاً ما بها عُجَزٌ

يَخَافُ سالِكُها فيها ولا بُجَرُ

لو يَسْتَقِيمُ عليها السالكون بها

كما أمرتَ مشَتْ مَشْيَ المهَا الحُمرُ

أَكْرِمْ بأَيْدمُرَ الشَّمْسِيِّ مِنْ بَطَلٍ

بِذِكْرِهِ في الوَغَى الأَبْطَالُ تَفْتَخِرُ

تَخافُ منه وتَرْجُوهُ كما فَعَلَتْ

في قَلْبِ سامِعِها الآياتُ والسُّوَرُ

مَعْنَى الوجودِ الذي قامَ الوجودُ به

وهلْ بِغَيْرِ المَعاني قامَتِ الصُّوَرُ

بَنانُهُ مِنْ نَدَاهُ الغَيْثُ مُنْسَكِبٌ

وسَيْفُهُ مِنْ سُطاهُ النارُ تَسْتَعِرُ

نَهَتْهُ عَنْ لَذَّةِ الدُّنْيا نَزَاهَتُهُ

وَشَرَّدَ النَّوْمَ مِنْ أجفانِهِ السَّهَرُ

وليسَ يُضْجِرُهُ قَوْلٌ وَلا عَمَلٌ

وَكيفَ يُدْرِكُ مَنْ لا يَتْعَبُ الضَّجَرُ

يُمْسِي وَيُصْبِحُ في تَدْبِيرِ مَمْلَكَةٍ

أعْيا الخلائقَ فيها بعضُ ما يَزِرُ

يَكْفِيهِ حَمْلُ الأَماناتِ التي عُرِضَتْ

على الجِبالٍ فكادَتْ منه تَنْفَطِرُ

خافَ الإلهَ فخافَتْهُ رَعِيَّتُهُ

والمَرْءُ يُجْزَى بما يأتي وما يَذَرُ

واخْتَارَهُ مَلكُ الدُّنيا لِيَخْبُرَهُ

في مُلْكِهِ وهْوَ مُخْتارٌ ومُخْتَبَرُ

فَطَهَّرَ الأرضَ مِنْ أَهْلِ الفسادِ فلا

عَيْنٌ لَهُمْ بَقِيَتْ فيها ولا أثَرُ

ودَبَّر المُلْكَ تَدْبيراً يُقَصِّرُ عَنْ

إدْرَاكِ أَيْسَرِهِ الأَفْهَامُ والفِكَرُ

وحينَ طارت إلى الأعداء سُمْعَتُهُ

ماتَ الفرَنْجُ بِدَاءِ الخَوْفِ والتَّتَرُ

فما يُبالي بأَعْداءٍ قُلوبُهُمُ

فيها تَمَكَّنَ منهُ الخوفُ والذُّعُرُ

وكل أرضٍ ذَكّرْناهُ بها غَنِيَتْ

عَنْ أنْ يُجَرِّدَ فيها الصارِمُ الذَّكَرُ

فلَوْ تُجَرَّدُ مِنْ مِصْرٍ عَزائِمُهُ

إلى العِدَا بَطَلَ البَيْكارُ والسَّفَرُ

في كلِّ يَوْمٍ تَرَى القَتْلَى بِصَارِمهِ

كأَنَّما نُحِرَتْ في مَوسِمٍ جُزُرُ

كَأَنَّ صارِمَهُ في كلِّ مُعْتَرَكٍ

نَذِيرُ مَوْتٍ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ النُّذُرُ

شُكْراً لَهُ مِنْ وَلِيٍّ في وِلايَتِهِ

مَعْنَى كرامَتِه للناسِ مُشْتَهِرُ

عَمَّ الرَّعِيَّةَ والأَجْنَادَ مَعْدَلَةً

فما شكا نَفَراً مِنْ عَدْلِهِ نَفَرُ

وسَرَّ أَسْمَاعَهُمْ منهُ وأعْيُنَهُمْ

وَجْهٌ جَميلٌ وذِكْرٌ طَيِّبٌ عَطِرُ

تَأَرَّجَتْ عَنْ نَظِيرِ المِسْكِ نظْرَتُهُ

كما تَأَرَّجَ عَنْ أكمامِهِ الزَّهَرُ

مِنْ مَعْشَرٍ في العُلا أَوْفَوْا عُهُودَهمُ

وليسَ مِنْ مَعْشَرٍ خانُوا ولا غَدَرُوا

تُرْكٌ تَزَيَّنَتِ الدُّنيا بِذِكْرِهِمُ

فَهُمْ لها الحَلْيُ إنْ غابُوا وإنْ حَضَرُوا

حَكَتْ ظواهرهُمْ حُسْناً بواطِنهُمْ

فَهُمْ سواءٌ أَسَرُّوا القَوْلَ أَوْ جَهَرُوا

بِيضُ الوجوهِ يَجُنُّ اللَّيْلُ إنْ رَكِبُوا

إلى الوغَى ويُضِيءُ الصُّبْحُ إنْ سَفَرُوا

تَسْعَى لأَبْوَابِهِمْ قُصَّادُ مالِهم

وجاهِهِمْ زُمَراً في إثْرِها زُمَرُ

تَسَابَقُوا في العُلا سَبْقَ الجِيادِ لهُمْ

مِنَ الثناءُ الحُجولُ البِيضُ والغُرَرُ

وَكلُّ شيءٍ سَمِعْنا مِنْ مناقِبِهِمْ

فمِنْ مَناقِبِ عِزِّ الدِّينِ مُخْتَصَرُ

مَوْلىً تَلَذُّ لنا أخْبارُ سُؤْدُدِهِ

كأنَّ أخْبارهُ مِنْ حُسْنِها سَمَرُ

يا حُسْنَ ما يَجْمَعُ الدُّنيا ويُنْفِقُها

كالبَحْرِ يَحْسُنُ منه الوِرْدُ والصَّدَرُ

لكلِّ شَرْطٍ جَزَاءٌ مِنْ مَكارِمِهِ

وكُلُّ مُبْتَدَإٍ منها له خَبَرُ

فما نَظَمْتُ مدِيحاً فيهِ مُبْتَكراً

إِلَّا أَتانِيَ جُودٌ منه مُبْتَكرُ

صَدَقْتُ في مَدْحِهِ فازْدَادَ رَوْنَقُهُ

فما عَلَى وجْهِهِ مِنْ رِيبَةٍ قَتَرُ

أغْنَتْ عَطاياهُ فَقْرَ الناسِ كلِّهِمِ

فسَلْهُمُ عَنْهُ إنْ قَلُّوا وَإنْ كَثُرُوا

لِذَاكَ أثْنَوْا عليه بالذِي عَلِمُوا

خيراً فيا حُسْنَ ما أَثْنَوا وَما شَكَرُوا

قالوا وجَدْنَاهُ مِثْلَ الكَرْمِ في كَرَمٍ

يَفِيءُ منه علينا الظِّلُّ والثَّمَرُ

وما يَزالُ يُعِينُ الطائِعِينَ إذَا

تَطَوَّعُوا بِجَمِيلٍ أَوْ إذا نَذَرُوا

وَمَنْ أَعَانَ أُولِي الطاعاتِ شَارَكَهُمْ

في أَجْرِ ما حَصَرُوا منه وما تَجَرُوا

فما أتَى الناسُ مِنْ فَرْضٍ وَمِنْ سُنَنٍ

ففِي صَحِيفَتِهِ الغَرَّاءِ مُسْتَطَرُ

فَحَجَّ وهْوَ مُقِيمٌ والحِجَازُ به

قَوْمٌ يُقِيمُونَ لا حَجُّوا ولا اعْتَمَرُوا

وجَاهَدَتْ في سبيلِ اللَّهِ طائفةٌ

وخَيْلُها منه والهِنْدِيَّةُ البُتُرُ

وَأَطْعَمَ الصَّائِمِينَ الجائِعِينَ وَمِنْ

فَرْطِ الخَصاصَةِ في أكْبَادِهِم سُعُرُ

وَلَمْ تَفُتْهُ مِنَ الأَوْرَادِ ناشِئَةٌ

في لَيْلَةٍ قامَ يُحْيِيها وَلا سَحَرُ

يَطْوِي النَّهَارَ صِياماً وهْوَ مُضْطَرِمٌ

وَاللَّيْلَ يَطْوِي قِياماً وهْوَ مُعْتَكِرُ

ومالُهُ في زَكاةٍ كلُّهُ نُصُبٌ

لا الخُمْسُ فيه لَهُ ذِكْرٌ ولا العُشرُ

أعمالُهُ كلُّها للَّهِ خالِصَةٌ

ونُصْحُهُ لم يُخالِطْ صَفْوَهُ كَدَرُ

كم عادَ بَغْيٌ عَلَى قومٍ عليه بَغَوْا

وحاقَ مَكْرٌ بأَقْوَامٍ به مَكَرُوا

لَمْ يَخْفَ عَنْ عِلْمِهِ في الأرضِ خافِيَةٌ

كأَنَّهُ لِلْوُجُودِ السَّمْعُ والبَصَرُ

فلا يَظُنّ مُرِيبٌ مِنْ جهالَتِهِ

بأَنَّ في الأرضِ شيءٌ عنه يَسْتَتِرُ

عَصَتْ عليه أُناسٌ لا خَلاقَ لَهُمْ

الشُّؤْمُ شِيمَتُهُمْ واللُّؤْمُ والدَّبَرُ

تَلَثَّمُوا ثمَّ قالوا إننا عَرَبٌ

فقلتُ لا عَرَبٌ أنتمْ وَلا حَضَرُ

ولا عُهُودَ لكُمْ تُرْعَى ولا ذِمَمٌ

ولا بُيُوتُكُم شَعْرٌ وَلا وَبَرُ

وأَيُّ بَرِّيَّةٍ فيها بُيُوتُكُم

وَهلْ هِيَ الشَّعْرُ قولوا لي أَمِ المَدَرُ

وَليسَ يُنْجِي امْرَأً رامُوا أَذِيَّتُهُ

منهمْ فِرارٌ فَقُلْ كَلَّا ولا وَزَرُ

يَشْكُو جميع بنِي الدُّنيا أَذِيَّتَهُمْ

فهمْ بِطُرْقِهِمُ الأحجارُ والحُفَرُ

يَرَوْنَ كلَّ قَبيحٍ مِنْهُمُ حَسَناً

وَلَمْ يُبالُوا أَلامَ الناسُ أَمْ عَذَرُوا

مِنْ لُؤْمِ أحْسَابِهِمْ إنْ شاتَمُوا رَبحوا

وَمِنْ حَقَارَتِهِمْ إنْ قاتَلوا خَسِروا

لَمَّا عَلِمْتَ بأنَّ الرِّفْقَ أَبْطَرَهمْ

والمُفْسِدُون إذا أَكْرَمْتَهُمْ بَطِرُوا

زَجَرْتَهُمْ بعقوباتٍ مُنَوَّعَةٍ

وفي العقوباتِ لِلطاغينَ مُزْدَجَرُ

كأَنّهم أَقْسَمُوا باللَّهِ أنَّهمُ

لا يَتْركونَ الأذى إِلَّا إذَا قُهِرُوا

فَمَعْشَرٌ رَكِبُوا الأَوْتادَ فانقطعَتْ

أَمْعاؤُهم فَتَمَنَّوْا أَنَّهمْ نُحِرُوا

ومَعْشَرٌ قُطِعَتْ أَوْصالُهمْ قِطَعاً

فما يُلَفِّقُها خَيْطٌ ولا إبَرُ

ومَعْشَرٌ بالظُّبا طارتْ رؤُوسُهُمُ

عَنِ الجُسومِ فَقُلْنَا إنها أُكَرُ

وَمَعْشَرٌ وُسِّطُوا مثْلَ الدِّلاءِ وَلمْ

تُرْبَطْ حِبَالٌ بها يَوْماً ولا بَكَرُ

وَمَعْشَرٌ سُمِّروا فوْقَ الجِيادِ وقدْ

شَدَّتْ جُسومَهُمُ الألواحُ وَالدُّسُرُ

وآخَرُونَ فَدَوْا بالمالِ أنفُسَهُمْ

وقالتِ الناسُ خَيْرٌ مِنْ عَمىً عَوَرُ

مَوْتاتُ سَوْءٍ تَلَقَّوْها بما صَنَعُوا

وَمِنْ وَراءِ تَلَقِّيهِمْ لها سَقَرُ

وَقد تَأَدَّبَتِ المُسْتَخْدمون بهم

وَالغافلون إذَا ما ذُكِّرُوا ذَكَرُوا

فَعَفَّ كلُّ ابنِ أُنْثَى عَنْ خِيانتهِ

فَلَمْ يَخُنْ نفسَهُ أُنْثَى وَلا ذكرُ

إنْ كانَ قد صَلَحَتْ مِنْ بعْدِ ما فَسَدَتْ

أَحوالُهمْ بِكَ إنَّ الكَسْرَ يَنْجَبِرُ

لَوْلاكَ ما عَدَلُوا مِنْ بَعْدِ جَوْرِهُمُ

عَلَى الرَّعايا ولا عَفُّوا وَلا انْحَصَرُوا

ولا شَكَرْتُهُم مِنْ بَعْدِ ذَمِّهِمُ

كأنهم آمَنُوا مِنْ بَعْدِ ما كَفَرُوا

وكُنْتُ وصَّيْتُهُمْ أنْ يَحْذَروكَ كما

وصَّى الحكيمُ بَنِيهِ وَهْوَ مُحْتَضرُ

وقلتُ لا تَقْرَبوا مالاً حَوَتْ يَدُهُ

فالفَخُّ يَهْرُبُ منه الطائر الحَذِرُ

وحاذِرُوا معه أنْ تَرْكَبُوا غَرَراً

فليسَ يُحْمَدُ مَنْ مركُوْبُهُ الغَرَرُ

ولا تَصَدَّوْا لما لم يرض خاطرُهُ

إنَّ التَّصدِّي لما لم يرضه خطَرُ

فبان نصحي لهُمْ إذ ماتَ ناظِرُهمْ

وَقد بَدَت لِلوَرَى فِي مَوتِهِ عِبَرُ

مُقَدَّماتٌ أماتاهُ وأقْبَرَهُ

مَشاعِلِيَّانِ ما أَدَّوْا وَلا نَصَرُوا

وجَرَّسُوهُ عَلَى النَّعْشِ الذي حَمَلُوا

مِنَ الفِراشِ إلَى القَبْرِ الذي حَفَرُوا

يا سوءَ ما قَرَؤُوا مِنْ كلِّ مُخْزِيَةٍ

عَلَى جَنَازَتِهِ جَهْرَاً وما هَجَرُوا

وَكَبَّرُوا بَعْدَ تَصْغِيرٍ جَرَائمَهُ

وقَبَّحُوا ما طَوَوْا منها وما نَشَرُوا

وكانَ جَمَّعَ أمْوالاً وَعَدَّدَها

وظَنَّهَا لِصُروفِ الدَّهْرِ تُدَّخَرُ

فآذَنَتْ بِزَوالٍ عنه مُسْرِعَةً

كما يَزُولُ بِحَلْقِ العانَةِ الشَّعَرُ

وراحَ مِنْ خِدْمَةٍ صِفْرَ اليَدَيْنِ فقُل

لِلْعامِلينَ عليها بَعْدَه اعْتَبِروا

ما عُذْرُ ماشٍ مَشَى بالظُّلْمِ في طُرْقٍ

رَأى المُشاةَ عليها بَعْدَهُ عَبَرُوا

إذا تَفَكَّرْتَ في المُسْتَخْدمينَ بَدَا

منهم لِعَيْنَيْكَ ما لم يُبْدِهِ النَّظَرُ

ظَنُّوهُمُ عَمَرُوا الدُّنيا بِبَذْلِهمُ

وَإنما خَرَّبُوا الدُّنيا وما عَمَرُوا

فطهِّرِ الأرضَ منهم إنَّهمْ خَبَثٌ

لوْ يَغْسِلُونَهُمُ بالبحرِ ما طهُرُوا

نِيرانُ شَرٍّ كَفانَا اللَّهُ شَرَّهُمُ

لا يَرْحَمُونَ وَلا يُبقُون إنْ ظَفِرُوا

فاحْذَرْ كِبارَ بَنيهِمْ إنهمْ قُرُمٌ

وَاحْذَرْ صِغَارَ بَنيهمْ إنَّهم شَرَرُ

فالفيلَ تَقْتُلُه الأَفْعَى بِأَصْغَرِها

فيها ولم تخشَهُ منْ سِنِّها الصِّغَرُ

واضرِبهُم بَقَناً مثلِ الحديدِ بهمْ

فليسَ من غَيرِ ضَرْبٍ يَنْفَعُ الزُّبُرُ

ولا تَثِقْ بِوَفاءٍ مِنْ أَخِي حُمُقٍ

فالحُمْقُ دَاءٌ عَياءٌ بُرْؤُه عَسِرُ

مِنْ كلِّ مِنْ قَدْرُهُ في نَفْسِهِ أَبَداً

مُعَظَّمٌ وَهوَ عند الناسِ مُحْتَقَرُ

يَصُدُّ عنكَ إذَا استَغْنَى بِجانبِهِ

وَلا يَزُورُكَ إِلَّا حِينَ يَفْتَقِرُ

كأنَّه الدَّلوُ يعلو حينَ تَمْلَؤُهُ

ماءً وَيُفْرِغُ ما فيهِ فَيَنْحَدِرُ

وَالدَّهْرُ يَرْفَعُ أَطْرَافاً كما رَفَعَتْ

أَذْنَابَها لِقَضَاءِ الحاجَةِ البَقَرُ

حَسْبُ المَحَلَّةِ لَمَّا زال َ ناظِرُها

أن زَالَ مُذْ زَالَ عنها البُؤْسُ والضَّرَرُ

وَأنَّ أَعْمالَها لَمَّا حَللْتَ بها

تَغارُ مِنْ طِيبِها الجَنَّاتُ والنُّهُرُ

وأَهْلَهَا في أَمانٍ مِنْ مَساكِنِها

مِنْ فَوْقِهِمْ غُرَفٌ مِنْ تَحتِهِمْ سُرُرُ

مَلأتَ فِيها بُيُوتَ المَالِ مِنْ ذَهَبٍ

وَفِضَّةٍ صُبَراً يَا حَبَّذَا الصُّبَرُ

وَالمالُ يُجْنَى كما يُجْنَى الثمارُ بها

حتّى كأنَّ بَنِي الدُّنيا لها شَجَرُ

وتابَعَتْ بعضَها الغَلَّاتِ في سَفَرٍ

بعضاً إلَى شُوَنٍ ضاقَتْ بهاالخُدُرُ

وَسِيقَتِ الخَيْلُ لِلأَبْوَابِ مُسْرَجَةً

لَمْ تُحْص عَدَّاً وَتُحْصَى الأَنْجُمُ الزُّهُرُ

وَالهُجْنُ تَحْسِبُها سُحْباً مُفَوَّفَةً

في الحَقِّ منها فضاء الجَوِّ مُنْحَصِرُ

وكلُّ مُقْتَرَحٍ ما دارَ في خَلَدٍ

يأْتِي إليكَ به في وقتهِ القَدَرُ

وَما هَمَمْتَ بِأَمْرٍ غير مَطْلَبِهِ

إِلّا تَيَسَّرَ مِنْ أسبابهِ العَسِرُ

والعاملونَ عَلَى الأموال ما عَلِمُوا

مِنْ أيِّما جهة يأْتي وما شَعَرُوا

وما أُرَى بَيتَ مالِ المسلمينَ دَرَى

مِنْ أَيْنَ تأتي لهُ الأكياسُ وَالبِدَرُ

هذا وما أحَدٌ كلَّفْتَهُ شَطَطاً

بمَا فَعَلْتَ كأنَّ الناسَ قد سُحِروا

بل زَادَهم فيكَ حُبّاً ما فَعَلْتَ بهِم

مِنَ الجَمِيلِ وَذَنْبُ الحُبِّ مُغْتَفَرُ

فإنْ شَكَوْا بِغْضَةً مِمَّنْ مَضَى سَلَفَتْ

فما لِقَلْبٍ عَلَى البَغْضَاءِ مُصْطَبَرُ

فالصَّبْرُ مِنْ يَدِ مَنْ أَحْبَبْتَهُ عَسَلٌ

وَالشَّهْدُ مِنْ يَدِ مَنْ أَبْغَضْتَهُ صَبرُ

لقدْ جُبِلْتَ بمَكْروهٍ عَلَى أَحَدٍ

حُكْماً يُخَالِفُهُ نَصٌّ وَلا خَبرُ

رُزِقْتَ ذُرِّيَّةً ضاهَتْكَ طَيِّبَةً

مِنْ طِينَةٍ غارَ منها العَنْبَرُ العَطِرُ

فليَنهِكَ اليومَ منها الفضلُ حين غَدا

دينُ الإلهِ بِسَيْفِ الدِّينِ مُنْتَصِرُ

عَلَى صفاتِكَ دَلَّتْنا نَجَابَتُهُ

وَبانَ مِنْ أَيْنَ ماءُ الوَرْدِ يُعْتَصَرُ

مِيزانُهُ في التُّقَى مِيزَانُ مَعْدَلَةٍ

وَحِكْمَةٍ لا صَغىً فيها وَلا صِغرُ

مَشَى صِرَاطاً سَوِيَّاً مِنْ دِيَانَتِهِ

فما يَزالُ بِأمْرِ اللَّهِ يَأْتَمِرُ

تُرْضِيكَ في اللَّهِ أَعْمالٌ وَتُغْضِبُهُ

وَمَا بَدا لِيَ أَمْرٌ مِنْكُمَا نُكرُ

قالت ليَ النّاسُ ماذَا الخُلْفُ قلتُ لهمْ

كما تَخَالَفَ موسى قَبْلُ والخَضِرُ

أما عَصَى أَمْرَ عِنْدَ سَفْكِ دَمٍ

ما في شَرِيعَةِ موسى أنَّه هَدَرُ

وقد تعاطى ابنُ عَفَّانٍ لأُسرَتِهِ

وما تعاطَى أبو بَكْرٍ ولا عُمَرُ

ولَنْ يضِيرَ أُولي التَّقْوَى اختلافُهُم

وهم على فِطْرَةِ الإسلامِ قد فُطِرُوا

مُشَمِّرٌ في مَراعِي اللَّهِ مجتَهِدٌ

وبالعَفافِ وَتَقْوَى اللَّهِ مُؤتَزِرُ

زانَ اللَّياليَ وَالأَيّامَ إذْ بَقِيَتْ

كأنّها غُرَرٌ في إثْرِها طُرَرُ

وَقَعتُ بَينَ يَدَيْهِ مِنْ مَهابَتِهِ

وقالتِ الناسُ مَيْتٌ مَسَّهُ كِبَرُ

وَقَصَّرَتْ كلماتي عَنْ مَدَائِحهِ

وقد أتيتُ مِنَ الحالَيْنِ أعتَذِرُ

فاقبَل بِفَضْلِكَ مَدْحاً قد أَتَاكَ به

شيخٌ ضَعِيفٌ إلى تَقْصِيرِهِ قِصَرُ

فما عَلَى القَوْسِ مِنْ عَيْبٍ تُعَابُ به

إنِ انْحَنَتْ وَاستقامَ السَّهْمُ والوتَرُ

وَالْبَسْ ثَنَاءً أَجَادَتْ نَسْجَهُ فِكَرٌ

يَغَارُ في الحُسْنِ منه الوشْيُ والحِبَرُ

مِنْ شاعرٍ صادِقٍ ما شانهُ كَذبٌ

فيما يقولُ وَلا عِيٌّ وَلا حَصَرُ

يَهِيمُ في كلِّ وَادٍ منْ مدائِحِهِ

عَلَى معانٍ أَضَلَّتْ حُسْنَها الفِكَرُ

لا يَنْظِمُ الشِّعْرَ إِلَّا في المَديحِ وَما

غيرُ المديحِ لُهُ سُؤْلٌ وَلا وَطَرُ

ما شاقَهُ لِغَزالٍ في الظّبا غَزَلٌ

وَلا لِغانِيَةٍ في طَرفِها حَوَرُ

مَديحُهُ فيكَ حرٌّ لَيسَ يَملِكُهُ

منَ الجَوائِزِ أثَمَانٌ وَلا أُجرُ

إنَّ الأَديبَ إذا أهْدَى كَرَائِمَهُ

فَقَصْدُهُ شَرَفُ الأنسابِ لا المَهرُ

تبّاً لِقَوْمٍ قدِ اسْتَغْنَوا بِما نَظَموا

مِنِ امْتِدَاحِ بَني الدُّنْيا وَما نَثَرُوا

فَلَوْ قَفَوْتُ بأَخْذِ المالِ إثرَهم

لَعَوَّقَتْني القَوافِي فيكَ والفِقَرُ

خَيْرٌ مِنَ المال عِنْدِي مَدْحُ ذِي كَرَمٍ

ذِكْرِي بِمَدْحِي لهُ في الأرضِ يَنْتَشِرُ

فالصُّفْرُ مِنْ ذَهَبٍ عِنْدِي وإنْ صفِرَتْ

يَدِي وَإنْ غَنِيَتْ سِيَّان والصُّفُرُ

بَقِيتَ ما شِئْتَ فيما شِئْتَ مِنْ رُتَبٍ

عَلِيَّةٍ عُمُرُ الدُّنيا بِها عَمِرُوا

وَبَلَّغَتْكَ اللّيالِي ما تُؤَمِّلُهُ

وَلا تَعَدَّتْ إلَى أَيَّامِكَ الغِيَرُ

وَقد دَعَتْ لكَ منِّي كُلُّ جَارِحَةٍ

وبالإِجابَةِ فَضْلُ اللَّهِ يُنْتَظَرُ

معلومات عن البوصيري

البوصيري

البوصيري

محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري (608 هـ - 696 هـ / 7 مارس 1213 - 1295) شاعر صنهاجي اشتهر بمدائحه النبوية. أشهر أعماله البردية المسماة "الكواكب الدرية في..

المزيد عن البوصيري

تصنيفات القصيدة