الديوان » المخضرمون » كعب بن زهير »

ألا أسماء صرمت الحبالا

أَلا أَسماءُ صَرَّمتِ الحِبالا

فَأَصبَحَ غادِياً عَزَمَ اِرتِحالا

وَذاتُ العِرضِ قَد تَأتي إِذا ما

أَرادت صُرمَ خُلِّتِها الجِمالا

تَعاوَرَها الوُشاةُ فَغَيَّروها

عَنِ الحالِ الَّتي في الدَهرِ حالا

وَمَن لا يَفثَإِ الواشينَ عَنهُ

صَباحَ مَساءَ يَبغوهُ الخَبالا

فَسَلِّ طِلابَها وَتعَزَّ عَنها

بِناجِيَةٍ كَأَنَّ بِها خَيالا

أَمونٌ ما تَمَلُّ وَما تَشَكّى

إِذا جَشَّمتَها يَوماً كَلالا

كَأَنَّ الرَحلَ مِنها فَوق جَأبٍ

يُقَلِّبُ آتُناً خُلُجاً حِيالا

مِن اللاتي أَلفِنَ جَنوبَ إيرٍ

كَأَنَّ لَهُنَّ مِن سِبتٍ نِعالا

يَظَلُ جَبينُهُ غَرَضاً لِسُمرٍ

كَأَنَّ نُسورَها حُشِيَت نِصالا

أَجَشُّ تَخالُه عَلِقاً إِذا ما

أَرَنَّ عَلى جَواحِرَها وَجالا

فَأَبِلِغ إِن عَرَضتَ بِنا رَسولاً

أَبا المَملوحِ إِنَّ لَهُ جَلالا

أَمودٍ خَلفُكُم هَرَماً وَلمّا

تَذوقوا مِن عَداوَتِنا وَبالا

وَلَمّا تَفعلوا إِلّا وَعيداً

كَفى بِوَعيدِكُم لَهُمُ قِتالا

وَعيدٌ تَخدِجُ الأَرحامُ مِنهُ

وَيَنقُلُ مِن أَماكِنها الجِبالا

خَفيفُ الغَيثِ تُعجِبُ مَن رَآهُ

مَخيلَتُهُ وَلَم تَقطُر بِلالا

معلومات عن كعب بن زهير

كعب بن زهير

كعب بن زهير

كعب بن زهير بن أبي سلمى المازني أبو المضَّرب. شاعر عالي الطبقة من أهل نجد له (ديوان شعر - ط) كان ممن اشتهر في الجاهلية ولما ظهر الإسلام هجا النبي صلى..

المزيد عن كعب بن زهير

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة كعب بن زهير صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس