الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

في الوحدة الراحة العظمى فآخ بها

في الوَحدَةِ الراحَةُ العُظمى فَآخِ بِها

قَلباً وَفي الكَونِ بَينَ الناسِ أَثقالُ

إِنَّ الطَبائِعَ لَمّا أُلِّفَت جَلَبَت

شَرّاً تَوَلَّدَ فيهِ القيلُ وَالقالُ

حَتّى إِذا مالِكُ الأَشياءِ فَرَّقَها

زالَ العَناءُ وَلَم يُتعِبكَ تَنقالُ

وَنابِتُ الوَجهِ زينٌ في النَديِّ لَهُ

كَالأَرضِ حَسَّنَها في العَينِ إِبقالُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس