الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

إذا لم تكن دنياك دار إقامة

إِذا لَم تَكُن دُنياكَ دارَ إِقامَةٍ

فَما لَكَ تَبنيها بِناءَ مُقيمِ

أَرى النَسلَ ذَنباً لِلفَتى لا يُقالُهُ

فَلا تَنكِحَنَّ الدَهرَ غَيرَ عَقيمِ

فَحالُ وَحيدٍ لَم يُخَلِّف مُناسِباً

تُشابِهُ حالَي عامِرٍ وَتَميمِ

وَأَعجَبُ مِن جَهلِ الَّذينَ تَكاثَروا

بِمَجدٍ لَهُم مِن حادِثٍ وَقَديمِ

وَأَحلِفُ ما الدُنيا بِدارِ كَرامَةٍ

وَلا عَمَرَت مِن أَهلِها بِكَريمِ

سَأَرحَلُ عَنها لا أُؤَمِّلُ أَوبَةً

ذَميماً تَوَلّى عَن جِوارِ ذَميمِ

وَما صَحَّ وُدُّ الخِلِّ فيها وَإِنَّما

تَغُرُّ بِوِدٍّ في الحَياةِ سَقيمِ

فَلا تَتَعَلَّل بِالمُدامِ وَإِن تَجُز

إِلَيها الدَنايا اِّخشَ كُلَّ نَديمِ

وَجَدتَ بَني الدُنيا لَدى كُلِّ مَوطِنٍ

يَعُدّونَ فيها شِقوَةً كَنَعيمِ

يَزيدُكَ فَقراً كُلَّما اِزدَدتَ ثَروَةً

فَتَلقى غَنِيّاً في ثِيابِ عَديمِ

فَسادٌ وَكَونٌ حادِثانِ كِلاهُما

شَهيدٌ بِأَنَّ الخَلقَ صُنعُ حَكيمِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس