الشِّعرُ شَلَّالٌ على هاجِسي

سقا فُؤادي، سَلْسَلًا ثَغْرُهُ

يَعِيبُ شِعريَ بَعْضُ نُقَّادِهِ

يُحْسَدُ مِن زَهْرِ الرُّبى عِطْرُهُ

يقولُ أصحابي أَسِيرُ الهَوى

أَلَذُّ ما في سِجْنِهِ أَسْرُهُ

كم ذاقَ كأسَ الهَجْرِ؟ لَكِنَّه؛

أَوجعَهُ مِنْ حِبِّهِ غَدْرُهُ

أوزانُ أشعاري تراتيلهُ

يَصنعُ تفعيلاتِها بَحْرُهُ

يَكتُبُها في لَوحِهِ تارةً

وتارةً يَزهو بها صَدْرُهُ

للنّاسِ والعالَمِ شَطْرُ الجَوَى

ولي، أنا وحدي إذًا شَطْرُهُ

لا صَبْرَ، لَكِنْ أَدَّعِي أَنَّني

أكبَرُ صَبٍّ، ما وَهَى صَبْرُهُ

أُكاتِمُ النّاسَ شُجوني، وكم

سِرٍّ فُؤادي والدُّجَى قَبْرُه

معلومات عن عبد الولي الشميرى

عبد الولي الشميرى

عبد الولي الشميرى

السفير الشاعر الدكتور/ عبد الولي الشميرى رئيس مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب والفنون - بصنعاء الرئيس المؤسس لمنتدى المثقف العربي - القاهرة رئيس تحرير مجلة المثقف العربي - رئيس تحرير مجلة تواصل الفصلية عن الدكتور..

المزيد عن عبد الولي الشميرى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الولي الشميرى صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس