مَهْلًا حَبِيبَةْ
أنتِ ظاهرةٌ غَريبَةْ
يا أنتِ للمفتونِ آلهةٌ عَجيبةْ
ولا أنتِ أحلامي البعيدة والقريبةْ
يا سِحْرَ مَملكةِ الجَمالِ
وواحةَ القلبِ الخَصِيبةْ
يا أنتِ.. لا أدري
أَقَلبُكِ فيه مُتَّسَعٌ
أمِ الدُّنيا محاربة رهيبةْ
أم أَعْشَقُ البَدْرَ المُنِيرَ
ولا أرى لوِصالِهِ أَملًا
ولا لُقْيا قَريبةْ
سأظلُّ أكتبُ فيكِ أَغْزَلَ ما أقولُ
وفيكِ أَمدحُ يا أَدِيبةْ
يا زهرةَ النّسرين
والنِّيلَينِ والبَحرَينِ والقَلْبَينِ
واليَمن الحَبيبةْ

معلومات عن عبد الولي الشميرى

عبد الولي الشميرى

عبد الولي الشميرى

السفير الشاعر الدكتور/ عبد الولي الشميرى رئيس مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب والفنون - بصنعاء الرئيس المؤسس لمنتدى المثقف العربي - القاهرة رئيس تحرير مجلة المثقف العربي - رئيس تحرير مجلة تواصل الفصلية عن الدكتور..

المزيد عن عبد الولي الشميرى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الولي الشميرى صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها التفعيله من بحر تفعيلة الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس