تُرى على شَفَتِي مِنْ ثَغْرِها قُبَلُ

وفي عيوني لإدمانِ الهَوى ثَمَلُ

مِثلُ القَصيدةِ فوقَ النَّقْدِ أرفَعُها

فلا زِحافُ، ولا لَحْنٌ ولا عِلَلُ

صَنعاءُ عِقْدِي الفَريدُ المُنْتَقى سُورًا

بها أُرَتِّلُ أحلامي وأَبْتَهِلُ

إنْ غِبْتُ عنها وعن سُكَّانِها عَزَبَتْ

روحي، وكلُّ سُؤالاتي متى أَصِلُ

فكلُّ أَنسامِها تَشْفِي لنا عِلَلًا

وكلُّ قطرةِ ماءٍ طَعْمُها عَسَلُ

معلومات عن عبد الولي الشميرى

عبد الولي الشميرى

عبد الولي الشميرى

السفير الشاعر الدكتور/ عبد الولي الشميرى رئيس مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب والفنون - بصنعاء الرئيس المؤسس لمنتدى المثقف العربي - القاهرة رئيس تحرير مجلة المثقف العربي - رئيس تحرير مجلة تواصل الفصلية عن الدكتور..

المزيد عن عبد الولي الشميرى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الولي الشميرى صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس