الديوان » المغرب » أبو الفيض الكتاني »

وغزالة لغزالة خضعت ولكن

وغزالة لغزالة خضعت ول

كن وجهها متلفت لغزالتي

وكلاهما قد لقرن غزالة

وجميع ذا عبد لعبد غزالتي

اللحظ سحر والدياجي عقيصة

وبنانها قضب الورق لفاقتي

كأسارى مخضوبة بدمائها

رقمت بجوهر لؤلؤ فتاتي

وريح الصبا تدمي مسارح خدها

فحريرة جرحت بنان فتاتي

الليل أظلم من سوالق شعرها

وبلوج صبح الصبح من لحظاتي

فاعجب لشيء قد حوى ضدين في

عنج عجيب أصله لمعاتي

برزت ثلاث ذوائب في ليلها

فاعجب لليل رايع بذواتي

وخلاخل دعت الذوائب من سما

فدنت إليها مجيبة كظباتي

ثغر المها أضحى كبرق لامق

من ذا يقبل برق برد سقاتي

مزجت رضاب مدامها بسلافة

نحو الحدائق وصلها جناتي

وسهام لحظ مع عقارب صدغها

من ذا يطيق وصالها ونجاتي

معلومات عن أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

محمد بن عبد الكبير بن محمد، أبو الفيض وأبو عبد الله، الكتاني. فقيه متفلسف متصوف، من أهل فاس. انتقد علماء فاس بعض أقواله ونسبوه إلى قبح الاعتقاد وشكوه إلى السلطان عبد..

المزيد عن أبو الفيض الكتاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفيض الكتاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس