الديوان » العصر الايوبي » ابن دنينير »

أمّا الخليط فبان غير مودع

أمّا الخليط فبان غير مودّع

فاسكب دموعك في المحلّ البلقع

وأطل وقوفك بالطلول عساك أن

تروي بواكفها رسوم الأربع

رحلوا فللأجفان دمع دائم

يهمي ووقد النار بين الأضلع

لعبت بهم أيدي النوى فكأنّهم

ركبوا على متن الرياح الأربع

ولربما اتخذوا منازل بالحمى

بين الشقيقة فاللوى فالأجرع

قد نفّروا طيب الكرى عن مقلة

قد وكّلت فيهم بنيض الأدمع

أترقّب الطيف الملمّ وأين من

فقد الكرى زوريلم بمضجعي

يا جيرة العلمين من وادي الغضا

زاد اشتياقي نحوكم وتفجّعي

إني أحقّ إذا سرت ربح الصبا

من نحوكم بتارّج وتضوّع

وأعلّل القلب المشوق وكلّما

علّلت قلبي عنكم لم يرجع

يا عاذليّ وليس قلبي عنهم

يسلو ولا يصغي للوم مسمعي

كم معذلوني والفؤادُ متيّم

بالمالكيّة لا يفيق ولا يعي

اغدو بجفن ساهرا من لوعتي

وأروح من كمدي بقلب موجعِ

وأظلّ في دولة وفرط صبابةٍ

من ساكيني هضب العقيق ولعلع

والشيب بارقه يلوح بمفرقي

والدهر يرمي شملنا بتصدّع

ويريبني وخط المشيب وإنما

عصر الشبيبة ليس بالمسترجع

ولقد عرفت الدهر إذ من شأنه

رفع الوضيع وخفض كل مرفّع

لكنّني لمّا لجأت ياحمد

لم يبق فيّ لحادث من مطمعِ

ملك غدا ورد العطايا والندى

منه لعافي الجود أعذب مشرع

أسد ولكن عند مشيخر القنا

ضار إذا ما هيج غير مدفّع

تاللّه ما أظلل الغمام معاقل

تغدو لديه وهي ذات تمنّع

ما زال يغشى الروم منه جحفل

لجب باطراف الرماح الشرّع

ويقود كل غشمشمٍ من قومه

صعب العريكة في الجلاد سميدع

كالأجدل المنقضّ لكن صيدهُ

تحت العجاج لحاسرٍ ومقنّع

حتى اغتدت منه البطارق عنوة

في الحرب بين تكبّلٍ ومكنّع

شهدت مواقف منه حتّى غودرت

وعيونها من خوفه لم تهجع

وردت مياه الذلّ وهيَ أعزّة

حتى ارتوت منه برفق المكرع

أنساهم طعم الحياة وطيبها

فغدوا لذلكم بحبل أقطع

أمشيّد الدين الحنيف بعزمة

أضحت مضاء كالبروق اللمع

قد جالت الأفهام فيك فأعجبت

بخلائق في المجد ذات تنوّع

فعنت لك الأبصار إذا دانت لك الـ

ـأقدار من شرفٍ بكم وترفّع

أنت امرؤ ما زال يخشاه العدى

وفتّى لغير إلهه لم يخضع

كثّرت حسّادي بما أعددته

ذخري إذا بين الأنام ومفزعي

فظللت من نعماك أنبز بالغنى

من بعد فقر كنت فيه مدقع

لكنّني أبقيت فيك مدائحاً

تبقى خوالد كالنجوم الطلّع

لا اكفر النعماء منك وإنما

قابلتها بقصائد لم تسمع

فمتى غدوت مقصرا عن مدحكم

فبرئتُ من حبّ البطين الأنزع

فتمل من رجب هناء ودائما

وبألف شهرة مثله مترفّع

ولو انّني أنصفت كنت مهنّئا

رجبا بمجدكم الأثيل الممرع

فالدهر يهنأه بقاؤك والورى

ما عشت في سنن المعالي المهبع

معلومات عن ابن دنينير

ابن دنينير

ابن دنينير

إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن علي بن هبة الله بن يوسف بن نصر بن أحمد اللخمي القابوسي الموصلي من أهل الموصل من ولد قابوس الملك ابن المنذر بن ماء..

المزيد عن ابن دنينير

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن دنينير صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس