الديوان » العصر الاموي » قيس بن الملوح »

أمن أجل غربان تصايحن غدوة

أَمِن أَجلِ غُربانٍ تَصايَحنَ غُدوَةً

بِبَينونَةِ الأَحبابِ دَمعُكَ سافِحُ

نَعَم جادَتِ العَينانِ مِنّي بِعَبرَةٍ

كَما سَلَّ مِن نَظمِ اللَآلي تَطاوُحُ

أَلا يا غُرابَ البَينِ لا صِحتَ بَعدَهُ

وَأَمكَنَ مِن أَوداجِ حَلقِكَ ذابِحُ

يُرَوِّع قُلوبَ العاشِقينَ ذَوي الهَوى

إِذا أَمِنوا التَشحاجَ أَنَّكَ صائِحُ

وَعَدِّ سَواءَ الحُبِّ وَاِترُكهُ خالِياً

وَكُن رَجُلاً وَاِجمَح كَما هُوَ جامِحُ

معلومات عن قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى (24 هـ / 645م - 68 هـ / 688)، شاعر غزل عربي، من المتيمين، من أهل نجد. عاش في فترة خلافة مروان بن الحكم..

المزيد عن قيس بن الملوح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة قيس بن الملوح صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس