الديوان » العصر الايوبي » ابن سناء الملك »

إني وحقك ما لصبري أول

إِني وحقِّكَ ما لِصَبْرِي أَوّلٌ

لما نأَيتَ ولا لهمِّيَ آخِرُ

فلئن سلوتَ فإِنَّني بِكَ وَالِهٌ

ولئن نسيتَ فإِنَّ قلبيَ ذاكر

والله ما وجهُ الصَّباحِ بِمُسْفِرٍ

عِنْدي ولا بدرُ الدَّياجي سافرُ

وعجبتُ للكَاسَاتِ كيف تبَسَّمَتْ

في مَجْلسٍ ما أَنتَ فيه حاضرُ

يا ليتَ شِعْري كيف أَصْبَحَ عندكُمْ

قَلْبي فَقَلْبي في الخليطِ مُسَافِرُ

بل مرّ يسبِقُهُ لأَنَّ أَحِبَّتِي

لما سَرُوا رَكِبُوا وقلبيَ طائرُ

هجم الفراقُ ووجه وَصْلِكَ ضَاحِكٌ

ودَنَا البُعَادُ وغُصْنُ قُرْبِكَ نَاضِرُ

أَلْبَسْتَني سُقْمَ الجُفُونِ وأَنْتَ لِي

بالبَيْنِ مثلُ الجفْنِ أَيْضاً كَاسِرُ

يا دمعُ لا تَمْتُنْ عليّ بنَصْرَة

حسبي من الخِذْلان أَنَّك ناصرُ

لي في غرامي فيكَ لاحٍ واحدٌ

وإِذا أَرَدْتَ ففيك أَلفٌ عاذِرُ

ما كنتُ أَعلمُ أَنَّ مصراً بابلٌ

حتى علمتُ بأَنَّ طرفَكَ ساحِرُ

معلومات عن ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

هبة الله بن جعفر بن سناء الملك أبي عبد الله محمد بن هبة الله السعدي، أبو القاسم، القاضي السعيد. شاعر، من النبلاء. مصري المولد والوفاة. كان وافر الفضل، رحب النادي،..

المزيد عن ابن سناء الملك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن سناء الملك صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس