الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

الآن أعربت الظنون

الآنَ أَعرَبَتِ الظُنونُ

وَعَلا عَلى الشَكِّ اليَقينُ

وَاِرتاحَتِ الآمالُ في

أَطرافِها جَذَلٌ وَلينُ

مِن غُمَّةٍ كَاللَيلِ شا

بَ لَها الذَوائِبُ وَالقُرونُ

وَاليَومَ بانَ لِناظِري

ما أَثمَرَت تِلكَ الغُصونُ

وَتَمَطَّتِ العُشَراءُ نا

هِضَةً وَقَد عُلِمَ الجَنينُ

أَلآنَ لَمّا اِمتَدَّ بي

طوبى وَأَصحَبَ لي القَرينُ

وَعَضَضتُ مِن نابي عَلى

جِذمٍ وَنَجَّذَني الشُؤونُ

أُغضي عَلى خِدَعِ النَوا

ئِبِ أَو تُظَنُّ بي الظُنونُ

وَعَلى أَميرِ المُؤمِني

نَ لِمَوئِلي جَبَلٌ حَصينُ

إِنتاشَني شِلوَ النَوا

زِلِ وَالنَوائِبُ لي شُجونُ

وَسَطا بِأَيّامي فَقَد

جُعِلَت عَرائِكُها تَلينُ

وَأَضاءَ لي زَمَني وَأَي

يامُ الفَتى بيضٌ وَجونُ

مُلكاً بَني العَبّاسِ فَالرا

جي مَقامَكُمُ غَبينُ

أَنتُم لَها إِن هابَ خُط

طَتَها جَبانٌ أَو ظَنينُ

ما فيكُمُ إِلّا أَلَد

دُ عَلى عَظائِمِها مَرونُ

حَتّى يَزولَ فَحولُها

مِنكُم وَقَد دانوا وَدَينوا

عَكَفوا عَلى العَلياءِ ما

فيهِم عَلى مَجدٍ ضَنينُ

يَنفونَ شائِبَها كَما

عَكَفَت عَلى البيضِ القُيونُ

لَهُمُ الجِيادُ مُغِذَّةً

يَنتابُها الحَربُ الزَبونُ

وَقَنيصُها لَهُمُ قِرىً

وَظُهورُها لَهُمُ حُصونُ

مُعتادَةٌ شُربَ الدَما

ءِ وَعِندَها الماءُ المَعينُ

غَضَبى إِذا لَم يَلقَ أَع

يُنَها ضَريبٌ أَو طَعينُ

يا مَن لَهُ الرَأيُ الزَني

قُ وَمَن لَهُ الحِلمُ الرَزينُ

وَمُرَوِّحَ الإِبلِ الطَلا

حِ رَمَت بِهِنَّ نَوىً شَطونُ

مِن بَعدِ ما خَشَعَت غَوا

رِبُها وَقَد قَلِقَ الوَضينُ

لَكَ ذُروَةُ البَيتِ المُعَ

ظَّمِ وَالأَباطِحُ وَالحَجونُ

أَتُرى أَمينُ اللَهِ إِل

لا مَن لَهُ البَلَدُ الأَمينُ

لِلَّهِ دَرُّكَ حَيثُ لا

تَسطو الشَمالُ وَلا اليَمينُ

وَالأَمرُ أَمرُكَ لا فَمٌ

يوحي وَلا قَولٌ يُبينُ

لَمّا رَأَيتُكَ في مَقا

مٍ يُستَطارُ بِهِ الرَكينُ

وَاليَومُ أَبلَجُ تَستَضي

ءُ لَهُ ظُهورٌ أَو بُطونُ

وَرَأَيتُ لَيثَ الغابِ مُع

تَرِضاً لَهُ الدُنيا عَرينُ

أَقَدَمتُ إِقدامَ الَّذي

يَدنو وَشافِعُهُ مَكينُ

فَلِذاكَ ما اِرتَعَدَ الجَنا

نُ حَياً وَلا عَرِقَ الجَبينُ

وَسَمَت بِفَضلِكَ غُرَّةٌ

تُغضي لِهيبَتِها الجُفونُ

وَاِمتَدَّ مِن نورِ النَبِ

يِّ عَلَيكَ عُنوانٌ مُبينُ

وَجَمالُ وَجهِكَ لي بِنَي

لِ جَميعِ ما أَرجو ضَمينُ

فَأُفيضَت الخِلَعُ السَوا

دُ عَلَيَّ تَرشُقُها العُيونُ

شَرَفٌ خُصِصتُ بِهِ وَقَد

دَرَجَت بِغُضَّتِهِ القُرونُ

وَخَرَجتُ أَسحَبُها وَلي

فَوقَ العُلى وَالنَجمُ دونُ

جَذِلاً وَلِلحُسّادِ مِن

أَسَفٍ زَفيرٌ أَو أَنينُ

وَحَمَلتُ مِن نُعماكَ ما

لا تَحمِلُ الأُجدُ الأَمونُ

وَكَفَفتَني عَن مَعشَرٍ

خُطَطُ المُنى فيهِم حُزونُ

مِشنَ كُلِّ جَهمِ الصَفحَتَي

نِ كَأَنَّ وَجنَتَهُ وَجينُ

هُناكَ عيدُكَ سَعدُهُ

ما كانَ مِنهُ وَما يَكونُ

وَالعَيدُ أَن تَبقى لَكَ العَل

ياءُ وَالحَسَبُ المَصونُ

عِزٌّ بِلا كَدَرٍ مِنَ ال

دُنيا وَبَعضُ العِزِّ هونُ

وَأَرى العُلى جَدّاءَ إِل

لا أَنَّها لَكُم لَبونُ

حَمداً لِما تولي فَإِنَّ الحَم

دَ لِلنَعماءِ دينُ

وَبَقيتَ طولَ الدَهرِ لا

يَجتاحُكَ الأَجَلُ الخَؤونُ

وَعَلَيَّ مِنُّكَ ضافِياً

وَعَلى أَعاديكَ المَنونُ

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس